نايمكس يهبط دون 40 دولارا وسط مخاوف من تخمة معروض

طباعة
تهاوى سعر الخام الأميركي دون 40 دولارا للبرميل، وذلك للمرة الأولى منذ ابريل / نيسان حيث أغلقت أسعار النفط منخفضة نحو 4% بفعل تفاقم المخاوف من تخمة معروض رغم موسم ذروة الطلب الصيفي على الوقود. وأوقد تراجع أسعار الخام الأميركي 15% في يوليو / تموز - وهي أيضا أسوأ خسارة شهرية في عام - شرارة عمليات تسييل مراكز مع بدء تداولات أغسطس / آب. وجاء تراجع أسعار الخام بعد أن أغلقت ماراثون بتروليوم على غير المتوقع وحدة الخام الوحيدة لها ووحدة أخرى ذات صلة بمصفاتها البالغة طاقتها 212 ألف برميل يوميا في روبنسون بولاية إلينوي الأميركية مطلع الأسبوع. ولم يتضح سبب التوقف ولا أمده. وانخفض الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط إلى 39.86 دولار للبرميل مسجلا أدنى مستوياته منذ 20 ابريل / نيسان ثم تحدد سعر التسوية عند 40.06 دولار بانخفاض 1.54 دولار يعادل 3.7%. وأغلق خام برنت منخفضا 1.39 دولار أو 3.2% إلى 42.14 دولار للبرميل بعد أن هبط خلال الجلسة إلى 41.87 دولار. وكان مسح أجرته رويترز خلص إلى أن إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" قد ارتفع على الأرجح إلى مستويات قياسية في يوليو / تموز مع قيام العراق بضخ المزيد وزيادة صادرات الخام النيجيرية رغم هجمات المسلحين على مرافق النفط. وأبقت السعودية أكبر مصدر في أوبك الإنتاج قرب مستوى قياسي مرتفع مع تلبيتها للزيادة الموسمية في الطلب المحلي وتركيزها على حماية الحصة السوقية بدلا من تقليص المعروض لتعزيز الأسعار. وفي غضون ذلك زادت شركات النفط الأميركية عدد الحفارات 44 حفارا في يوليو / تموز وهي أكبر زيادة شهرية منذ ابريل / نيسان 2014 حسبما أظهرت البيانات الصادرة عن شركة خدمات النفط بيكر هيوز.