تذبذبات حادة في أسواق النفط والمضاربات تكسب البترول اكثر من 1%

طباعة
تشهد أسعار النفط في الأسواق العالمية في ثاني أيام شهر أغسطس تذبذبات حادة بين الصعود والتراجع بعدما إستهلت تداولات الأسبوع على تراجع كبير وصل الى 4% ودفع سعر الخام الأميركي تحت مستوى 40 دولارا للبرميل. وبدأ البترول تداولات الثلاثاء على إنتعاش طفيف في آسيا، ما لبث أن تراجع بعدها ليفقد نايمكس مستوى 40 دولارا مجددا، ليعاود الصعود مجددا وذلك وسط مضاربات حادة ومحاولة التجار الاستفادة من تراجع الدولار الأميركي، ما رفع الأسعار بأكثر من 1%، ليسجل خام برنت 42.62 دولارا للبرميل، وخام نايمكس 40.46 دولارا للبرميل. وكان خام غرب تكساس كسر مستوى 40 دولارا في جلسة الاثنين لأول مرة منذ ابريل / نيسان. ولا تزال بيانات سوق النفط تؤشر لهبوط في الأسعار، مع إرتفاع عدد منصات الحفر العالمية لبدء انتاج نفطي جديد في يونيو لأول مرة هذا العام مع معاودة منتجي النفط الصخري  في الولايات المتحدة الاستثمار في القطاع. كما زاد الانتاج الفعلي في الولايات المتحدة قليلا بحسب بيانات حكومية كما أنه يرتفع في العراق عضو أوبك. وأظهرت بيانات وزارة الطاقة الروسية إرتفاع إنتاج روسيا من النفط الخام الى 10.85 مليون برميل يوميا في يوليو / تموز  من 10.84 مليون برميل يوميا في الشهر السابق. وبلغ انتاج روسيا من الغاز الطبيعي 44.43 مليار متر مكعب الشهر الماضي -أو 1.43 مليار متر مكعب يوميا- إرتفاعا من 42.20 مليار متر مكعب في يونيو/ حزيران. يأتي هذا في الوقت الذي سجلت أسعار النفط ارتفاعا طفيفا خلال المعاملات الأسيوية ليوم الثلاثاء بعد ارتفاع مزيج "برنت" بنسبة 0.2% الى مستويات تجاوزت 42 دولارا للبرميل بينما ارتفع الخام الامريكي الخفيف الى مستويات تجاوزت 40 دولارا للبرميل.