مصر تنتظر وديعة بملياري دولار من السعودية تم الاتفاق عليها منذ 4 شهور

طباعة
أكدت وزير التعاون الدولي المصرية سحر نصر أن بلادها وقعت على اتفاقية مع السعودية خلال زيارة الملك سلمان في أبريل/نيسان للحصول على وديعة بقيمة ملياري دولار. وحصلت مصر خلال السنوات الثلاث الماضية على مليارات الدولارات من السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت في صورة مساعدات ومنح وودائع بعد أن عزل الجيش الرئيس السابق محمد مرسي في يوليو/تموز 2013 عقب احتجاجات حاشدة على حكمه. وقالت نصر في رسالة نصية ردا على سؤال لوكالة "رويترز" عما إذا كانت مصر ستحصل على وديعة بقيمة ملياري دولار من السعودية خلال الفترة المقبلة "وقعنا فقط... منذ شهرين." ولم تخض نصر في أي تفاصيل عن موعد وصول الوديعة السعودية، ولم يعقب أي مسؤول في البنك المركزي المصري. ووافق صندوق النقد الدولي من حيث المبدأ الأسبوع الماضي على تقديم قرض لمصر بقيمة 12 مليار دولار لأجل ثلاث سنوات لدعم برنامج الحكومة للإصلاحات والذي يهدف إلى سد العجز في الميزانية وإعادة التوازن إلى أسواق العملة. وكان رئيس بعثة صندوق النقد إلى مصر كريس جارفيس أعلن إن برنامج مصر سيتطلب تمويلا إضافيا في العام الأول ما بين خمسة مليارات إلى ستة مليارات دولار من الدعم الثنائي لمصر. وتنتظر مصر الحصول على مليار دولار من البنك الدولي كشريحة أولى من قرض بقيمة ثلاثة مليارات دولار بمجرد إقرار قانون ضريبة القيمة المضافة كما ستحصل قبل نهاية هذا العام على الشريحة الثانية من قرض البنك الأفريقي للتنمية بقيمة 500 مليون دولار. وكانت الإمارات قالت في أبريل/نيسان إنها ستودع ملياري دولار في المركزي المصري. لكن لم يتم الإعلان رسميا حتى الآن عن وصول الوديعة الإماراتية لمصر.