مؤشر السعودية يهبط للأسبوع الثالث وبورصة مصر تسجل أعلى مستوى في 13 شهرا

طباعة
انهى المؤشر الرئيسي للسوق السعودية آخر جلسات الاسبوع مرتفعا 0.1% مع تعافي أسهم البتروكيماويات. بعد ما مني المؤشر بخسائر في 11 جلسة خلال آخر 12 جلسة. وفقد المؤشر نحو 472 نقطة على مدار الـ 12 جلسة الماضية. وصعد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 0.6%. بعد ما هبط سهم سابك 1.5% على مدى الأسبوع. وانخفض سهم جرير للتسويق بنحو 1.2% أثناء الجلسة بعد انقضاء الحق في توزيعات الأرباح لكنه تعافى ليغلق مرتفعا واحدا في المئة. وعلى مدار الاسبوع، سجل المؤشر هبوطا بنسبة 0.5% ليخسر 33 نقطة عند مستويات 6246 نقطة، مواصلا خسائره للأسبوع الثالث على التوالي، في ظل تراجع 12 قطاعا بقيادة المصارف والبتروكيماويات. وتراجعت القيمة السوقية للأسهم المدرجة بالسوق إلى 1.446 تريليون ريال (حوالي 385.61 مليار دولار)، لتصل الخسائر السوقية إلى 23.74 مليار ريال (حوالي 6.33 مليار دولار). مصر وفي القاهرة، صعدت الأسهم المصرية إلى أعلى مستوياتها في 13 شهرا في آخر جلسات الاسبوع، وسط تفاؤل بشأن محادثات القاهرة مع صندوق النقد الدولي بينما ارتفعت أسواق الأسهم الخليجية مع تعافي أسعار النفط من أدنى مستوياتها في أشهر وصعود الأسهم العالمية. وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.9% في أكبر حجم تداول خلال سبعة أسابيع مع إقبال صناديق المؤسسات على شراء الأسهم بحسب ما أظهرته بيانات البورصة. وصعد المؤشر 2.8% على مدى الأسبوع بفعل آمال في أن يوافق فريق صندوق النقد الدولي الذي يزور القاهرة على قرض لأجل ثلاث سنوات بقيمة 12 مليار دولار من شأنه أن يحفز النمو الاقتصادي ويخفف أزمة نقص العملة الصعبة. وقفز سهم النساجون الشرقيون 10%، بعدما أعلنت الشركة عن خطة مدتها خمس سنوات لدعم الطاقة الإنتاجية في جميع خطوط الإنتاج وتوقعت نمو المبيعات 20% في النصف الثاني من العام مقارنة مع النصف الأول. وسجلت الشركة في جلسة يوم الأربعاء زيادة 43.5% في صافي ربح الربع الثاني. لكن سهم جلوبال تليكوم تراجع 0.5% إلى 4.15 جنيه مصري بعدما سجلت الشركة هبوطا بلغ 3.3 في المئة على أساس سنوي في صافي الربح الفصلي إلى 26.5 مليون دولار مع انخفاض الإيرادات. وهبط سهم جهينة للصناعات الغذائية 3.3% إلى 5.50 جنيه بعدما خفضت رينيسانس كابيتال تصنيفها لسهم الشركة إلى توصية "بالاحتفاظ" من توصية "بالشراء" كما خفضت سعره المستهدف إلى ستة جنيهات من تسعة جنيهات. الإمارات ارتفع مؤشر سوق دبي 1.2% حيث سجلت أسهم الشركات الكبيرة والمتوسطة أداء أفضل مع صعود سهم إعمار العقارية 1.4%. وبالنظر لاداء الاسبوع، انخفض المؤشر العام بنحو 1.33% إلى 3472.38 نقطة، ليخسر 46.89 نقطة، مستكملاً تراجعات الأسبوع الماضي. وقاد قطاع الاتصالات التراجعات بنسبة 4.6% مع انخفاض سهم دو بنفس نسبة القطاع، كما انخفض قطاع الاستثمار 2.6% مع تراجع سهم دبي للاستثمار3.3%، وتراجع قطاع البنوك 1.4%، مع انخفاض سهم دبي الإسلامي 1.5%، والإمارات دبي الوطني 1.4%، وانخفض قطاع العقارات 0.8%، مع تراجع سهم الاتحاد العقارية 2.13%، وإعمار 1.9%، وتراجع قطاع النقل 0.7% مع انخفاض سهم العربية للطيران 0.6%، وسهم أرمكس 0.25%. وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.4% مع صعود أسهم قيادية لبنوك. وارتفع سهم بنك الخليج الأول 1.7%. لكن سهم مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) تراجع 0.5% بعد تداوله بدون الحق في توزيعات الأرباح. وعلى مدار الأسبوع، سجل سوق أبوظبي المالي  أول تراجع أسبوعي في أكثر من شهر وسط انخفاض في حركة التداولات متأثراً بتراجع القطاعات القيادية تصدرهم العقاري. وانخفض المؤشر العام بنسبة 0.4% إلى مستوى 4526.56 نقطة ليفقد من خلالها 18 نقطة. قطر وفي الدوحة، صعد مؤشر بورصة قطر 1.3% إلى 10681 نقطة مسجلا أعلى مستوى إغلاق له منذ نوفمبر / تشرين الثاني 2015. وارتفع سهم صناعات قطر 3.3%، بعدما جاء صافي ربح الشركة المنتجة للبتروكيماويات والمعادن متجاوزا توقعات المحللين. وزادت أيضا أسهم قيادية أخرى مع صعود سهم بنك قطر الوطني 1.5%. الكويت انهى المؤشر الرئيسي في الكويت آخر جلسات الأسبوع منخفضا 0.2% عند مستويات 5459 نقطة، وسط تداولات ضعيفة بلغت حوالي 6.9 مليون دينار. كما تراجع مؤشر كويت 15، الذي يقيس أداء الشركات الأعلى من حيث القيمة السوقية والتداولات بـ 7 نقاط مغلقاً عند 812 نقطة، تبعه المؤشر الوزني بـ 3 نقاط مغلقاً عند 350 نقطة. وشهدت جلسة اليوم تراجع سهم "أوريدو" بـ 20 فلساً مغلقاً عند 1080 فلساً، يليه أسهم "وطني" و"فيفا" و"بيتك" بـ 10 فلوس عند 590 فلساً، و930 فلساً، و455 فلساً، على الترتيب، ومن ثم سهم "أجيليتي" بـ 5 فلوس مغلقاً عند 470 فلساً. في المقابل ارتفع سهم "أغذية" بـ 20 فلساً ليغلق عند 2480 فلساً، بينما استقرت أسهم "المباني" و"زين" و"صناعات" عند 770 فلساً، و335 فلساً، و120 فلساً، على التوالي. وعلى مستوى الأسبوع، فقد مؤشر الكويت السعري حوالي 10 نقاط أو 0.2%.