حمودي: الانتخابات الأميركية والبريكسيت يقرران مصير الفائدة

طباعة
رأى الرئيس التنفيذي لشركة "أداء" للخدمات المالية علي حمودي أن بيانات الوظائف الأميركية فاقت التوقعات المرسومة لها، وأن السؤال الأهم المطروح حالياً حول إمكانية رفع الفدرالي الأميركي لمعدلات الفائدة شهر سبتمبر / أيلول المقبل. وأضاف حمودي لـ CNBCعربية أن هنالك بيانات جديدة سيتم الكشف عنها قبل اجتماع الفدرالي المقبل في سبتمبر / أيلول القادم، فإذا كانت البيانات جيدة سيزيد ذلك من الضغط على الفدرالي لرفع الفائدة. أما إن كانت البيانات أقل من التوقعات فمن الممكن أن يؤدي ذلك إلى تثبيت الفائدة حتى ديسمبر / كانون الأول المقبل. وأرجع حمودي تأثر البيانات بالانتخابات الأميركية من جهة، وبتبعات الـ "بريكسيت" من جهةٍ أخرى.