إيران تصدر نحو مليون برميل يوميا من النفط في فبراير

طباعة
قالت إيران: "إن صادراتها من النفط تقل كثيرا عن تقديرات وكالة الطاقة الدولية البالغة نحو 1.65 مليون برميل يوميا في فبراير شباط وهو ما يتناقض مع بيانات طهران السابقة بأن الغرب يبخس تقدير إمداداتها". وقال علي ماجدي نائب وزير النفط الإيراني للشؤون الدولية والتجارة: "إن صادرات بلاده من النفط بلغت نحو مليون برميل يوميا في أوائل عام 2014". وبموجب اتفاق مرحلي جرى توقيعه في نوفمبر تشرين الثاني ودخل حيز التنفيذ منذ 20 يناير كانون الثاني بين إيران والقوى العالمية الست الكبرى يفترض ألا تزيد صادرات إيران عن مليون برميل يوميا في المتوسط حتى 20 يوليو تموز. وفي أحدث تقرير شهري لوكالة الطاقة الدولية عدلت الوكالة تقديراتها لصادرات إيران من الخام في فبراير شباط بزيادة قدرها 240 ألف برميل يوميا إلى 1.65 مليون برميل يوميا وهو أعلى مستوى منذ يونيو حزيران 2012. وقال ماجدي: "إن إيران صدرت "نحو مليون برميل يوميا ... تقريبا ... في فبراير ومارس". وقال نائب وزير النفط لدى سؤاله عن تقديرات وكالة الطاقة "لا أعتقد ذلك" مضيفا أن صادرات إيران استقرت بوجه عام عند ما يقرب من مليون برميل يوميا في الأشهر الستة الأخيرة. وبينما رصدت الحكومة الأمريكية ارتفاعا في الصادرات الإيرانية مطلع 2014 قالت إنها تتوقع انخفاض المبيعات في الأشهر المقبلة لتصل إلى مليون برميل يوميا في المتوسط لفترة الاتفاق المؤقت البالغة ستة أشهر. والمثير للدهشة أن مبيعات النفط الإيراني المتزايدة لم تثر انتقادات تذكر من الغرب حتى الآن في ظل مواجهة محتدمة مع روسيا - إحدى الدول الرئيسية المصدرة للطاقة - بسبب ضمها شبه جزيرة القرم. وفي النصف الثاني من العقد الماضي كانت إيران تضخ نحو أربعة ملايين برميل يوميا لكن العقوبات الدولية الصارمة تسببت في انخفاض إنتاج وصادرات الخام الإيراني إلى نحو النصف على مدى العامين الماضيين. ورغم القيود المفروضة حاليا على أي استثمارات غربية في قطاع الطاقة الإيراني قال ماجدي خلال مؤتمر الشرق الأوسط للبترول والغاز في دبي إن بلاده تأمل في زيادة إنتاجها من النفط إلى خمسة ملايين برميل يوميا بحلول عام 2018.