السعودية ترفع انتاجها النفطي لمستويات قياسية

طباعة
أبلغت السعودية منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) إنها رفعت إنتاجها النفطي إلى مستوى قياسي في يوليو/ تموز في مؤشر على أن كبار الأعضاء في المنظمة مازالوا يركزون على الحصة السوقية بدلا من حل مشكلة تخمة المعروض من خلال كبح الإنتاج. وأظهرت الأرقام التي قدمتها السعودية لأوبك أن المملكة، أكبر مصدر للنفط في العالم، ضخت 10.67 مليون برميل نفط يوميا في يوليو. ونشرت أوبك هذه الأرقام في تقريرها الشهري. وكانت مصادر في قطاع النفط السعودي قالت في أبريل إن الإنتاج سيرتفع خلال الأسابيع المقبلة لتلبية الطلب على الكهرباء في الصيف. ويزيد إنتاج يوليو تموز عن إنتاج يونيو حزيران الذي بلغ 10.55 مليون برميل يوميا، كما أنه يزيد عن المستوى القياسي السابق الذي بلغه في يونيو 2015 عند 10.56 مليون برميل يوميا. ويظهر التقرير الشهري لمنظمة أوبك نقلا عن مصادر ثانوية أنّ إنتاج المنظمة من الخام بما في ذلك الغابون ارتفع 46 ألف برميل يوميا في يوليو إلى 33.11 مليون برميل يوميا. وتحاول فنزويلا عضو أوبك حشد الدعم لعقد اجتماع للمنتجين بهدف تحديد إجراءات لدعم أسعار النفط. وفشلت دول أوبك في الاتفاق على أي إجراء حينما عقد المنتجون آخر محادثات مماثلة في ابريل / نيسان. ولا تزال تخمة المعروض من النفط الخام والمنتجات المكررة تؤثر سلبا على الأسواق. وزادت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية اضطراب السوق حيث توقعت انخفاضا أقل عن المتوقع قبل شهر في إنتاج النفط الخام الأمريكي في 2016 نظرا لزيادة أنشطة الحفر. وتتوقع الإدارة الآن انخفاض إنتاج النفط الأمريكي نحو 700 ألف برميل يوميا في العام الحالي إلى 8.73 مليون برميل يوميا مقارنة مع انخفاض قدره 820 ألف برميل يوميا في توقعاتها السابقة.