هيونداي وكيا تتوقعان أضعف نمو سنوي للمبيعات منذ 2003 مع صعود المنافسين اليابانيين

طباعة
توقع رئيس مجلس إدارة شركة هيونداي الكورية الجنوبية لصناعة السيارات أن تسجل هيونداي وشركتها التابعة كيا موتورز هذا العام أضعف نمو سنوي للمبيعات منذ 2003 مع صعود المنافسين اليابانيين نتيجة انخفاض قيمة الين. وقال تشونج مونج كو في كلمته للعاملين بمناسبة العام الجديد: "إن من المتوقع أن تنمو مبيعات هيونداي وكيا أربعة بالمئة فقط في 2014. وحذر من أن المنافسة العالمية ستشتد في الفترة المقبلة في صناعة تواجه تغيرات تكنولوجية وعدم تيقن بشأن المستقبل". وتصدر الشركتان الكوريتان ثلثي سياراتهما تقريبا من كوريا الجنوبية "وهي نسبة أكبر بكثير مقارنة بالشركات اليابانية" وهو ما يجعلهما أكثر تأثرا بتذبذب العملة. ومع انخفاض الين يتسع المجال للشركات اليابانية مثل تويوتا موتور وهوندا موتور ونيسان موتور لتقديم عروض أفضل للعملاء في أسواق خارجية رئيسية مثل الولايات المتحدة وهي نفس الميزة التي استفادت منها هيونداي وكيا بعد الأزمة المالية العالمية في 2008. وتسعى هيونداي وكيا لتحقيق مبيعات عالمية إجمالية قدرها 7.86 مليون سيارة هذا العام ارتفاعا من 7.56 مليون في 2013. ولتحقيق ذلك الهدف يعول تشونج على مبيعات طرز مطورة من السيارات الرئيسية مثل جينيسيس وسوناتا فضلا عن زيادة الطاقة الإنتاجية في الصين. وينسجم النمو المتوقع للشركتين في 2014 مع النمو المتوقع لسوق السيارات العالمية البالغ أربعة بالمئة أيضا لكنه الأدنى منذ تسجيل 2.3% في 2003، وهو أيضا رقم هزيل إذا ما قورن بالمعدلات العالية التي شهدتها كوريا الجنوبية كإحدى أكبر قصص النجاح في صناعة السيارات خلال الأزمة الاقتصادية في نهاية العقد الماضي.