هجمات خبيثة تسرب بيانات 22% من المؤسسات العالمية و18% من المؤسسات الخليجية

طباعة
كشف مسح نشر أخيراً، عن أن هجمات تصيد المعلومات Phishing attacks والرسائل المزعجة Spam messages هي أكثر التهديدات التي تواجه الشركات بصورة متكررة. وبحسب المسح الذي أجرته مؤسسة كاسبر سكاي المتخصصة في أمن المعلومات، ونشرته بوابة وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، حول مخاطر أمن المعلومات في الشركات العالمية، فإن الهجمات الخبيثة هي السبب الرئيس في التسرب الخطير للبيانات السرية في المؤسسات، حيث تبين أن 22% من المؤسسات العالمية و18% من المؤسسات الخليجية عانت تسرب بياناتها بعد تعرضها لمثل هذا النوع من الهجمات. وأشار المسح إلى أن هذه الحوادث أكثر شيوعاً في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، حيث إن 23% ها تعرض لمثل هذه الهجمات مقارنة بـ 17%  المؤسسات الكبيرة. وأكد المسح أن هجمات تصيد المعلومات تتسبب في 5% ط من حوادث تسرب البيانات في الشركات الخليجية والعالمية. وأوضح أن نسبة الشركات الكبيرة التي تعرضت لعمليات تسرب في بياناتها بسبب هجمات تصيد المعلومات تصل إلى 6% مقارنة بـ 5%  المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. وأقرّ 66%  المشمولين بالمسح بأن شركاتهم استهدفت بهجمات استخدمت فيها فيروسات، وبرامج تجسس وديدان وأنواع أخرى من البرمجيات الخبيثة. وقالت “كاسبر سكاي” بحسب صحيفة الاقتصادية السعودية  “إن التهديدات الإلكترونية في تزايد مستمر عالمياً، مضيفة أنها كانت تكتشف 315 ألف عينة يومياً لبرمجيات خبيثة في عام 2013، مقارنة بـ 200 ألف في عام 2012”. وبينَت المؤسسة المتخصصة في أمن المعلومات أن ذلك يجبر الشركات على أن تكون أكثر حذرا في أمنها وبالأخص بعد تعرضها لهجمات إلكترونية.