أمر ملكي سعودي بإعادة تشكيل مجلس إدارة هيئة السوق السعودي

طباعة
الدخول ضمن مؤشر مورغان ستانلي للأسواق الناشئة، هدف تعمل هيئة  السوق السعودي على تحقيقِه عبر اتخاذ الاجراءات اللازمة لهذا الانضمام. اجراءات وخطوات بدأتها الهيئة  بفتح الباب أمام المستثمرين الأجانب وتسهيل اجراءاتِ هذا الاستثمار، بالإضافة إلى السماح للاجانب بالمشاركة في الاكتتابات الاولية للشركات، ومطالبة الشركات المدرجة بالتحول إلى معايير المحاسبة الدولية. تحول ما إن بدأت الشركات بالإعلان عن خططها الزمنية للوصول إليه حتى صدر الأمر الملكي بإعادة تشكيل مجلس إدارة هيئة السوق السعودي للأعوام الخمسة المقبلة. التشكيلة  الجديدة  لمجلس إدارةِ هيئة السوق المالية السعودية ضمت ثلاثة  أعضاء جدد، هم محمد القويز والدكتور طارق النعيم، ووائل القحطاني، بدلاً من عبد الرحمن الراشد، والدكتور عدنان صوفي، والدكتور نجم الزيد، بينما بقي محمد جدعان رئيسا لمجلس إدارة الهيئة للأعوام الخمسة القادمة، فيما سيستمر الدكتور عبد الرحمن البراك عضوا في المجلس حتى العام 2019 ليكون قد وصل إلى الحد الأقصى للمدة النظامية للعضوية والمحددة بعشر سنوات. إعادة تشكيل المجلس جاءت متوافقة مع أفضل الممارسات العالمية التي تقضي بأن يتم تغيير مجلس إدارة الهيئات المنظمة للأسواق المالية على مرحلتين حرصا على نقل الخبرات المتراكمة من الأعضاء المستمرين إلى الأعضاء الجدد. السير بخطوات مدروسة وثابتة باتجاه العالمية... عنوان عريض لعمل هيئة السوق المالية السعودية خلال الفترة القادمة سواءٌ في مجال التداول والمتداولين أو في مجال إلزام الشركات المدرجة بالمعاييرِ الدولية ولا سيما المحاسبية  منها.