أغسطس .. شهر ضعف السيولة في السوق الكويتية

طباعة
استقبل مؤشر بورصة الكويت أغسطس عند 5051، وقد نشطت التداولات فرفع ذلك المؤشر إلى ما فوق الـ 5500 نقطة، وقد ضعفت التداولات فتراجع دون ذلك وأنهى الشهر خاسراً 32 نقطة في حالة ضعف موسمية بسبب السفر وقلة المحفزات. ميثم الشخص / الرئيس التنفيذي لشركة العربي للوساطة المالية وكان ضعف السيولة من صفات تداولات أغسطس، فتأرجحت في مجال الستة ملايين دينار يومياً مدفوعة بالنتائج المالية للشركات المدرجة صعدت السيولة الى 10 ملايين دينار يوماً، أو هوت دون الاربعة ملايين يوماً آخر وكان أغسطس شهر انسحابات فعبر "جي اف اتش" عن نيته الانسحاب، وأوصى به مجلس ادارة "جيران القابضة"، واقرته "عمومية المسالخ الوطنية" ليرتفع بذلك عدد الشركات التي خرجت أو الراغبة بالخروج إلى اكثر من اربعين شركة. فهد الصقر / محلل اسواق مالية وفي أغسطس أوقفت هيئة أسواق المال إيقاف تداول جميع المشتقات المالية لتشمل أسواق الخيارات والبيوع المستقبلية والآجل وأوصت بعدم إصدار أو إبرام أي عقود جديدة تتجاوز فترة انتهائها 31 من اكتوبر المقبل قرارات تنسجم مع الجهود الجارية لتطوير انظمة التداول ولدخول ادوات جديدة الي البورصة الكويتية. محمد الثامر / خبير اسواق مالية وبنهاية أغسطس تم الإعلان عن ترشيح سوق الكويت للأوراق المالية للانضمام إلى مؤشر "فوتسي" للأسواق الناشئة ورغم أن السوق لم يتفاعل مع الخبر، فإن ذلك يقول محللون كان الخبر الإيجابي الابرز خلال الشهر لما يمكن ان يكون له من تداعيات ايجابية اذا انضم السوق إلى نادي الاسواق الناشئة.