أسهم أوروبا تغلق مستقرة مع تراجع قطاع النفط

طباعة
استقرت أسهم أوروبا عند الاغلاق مع تجاذب السوق بين هبوط أسهم قطاعي الرعاية الصحية والنفط وصعود أسهم البنوك مواصلة مكاسبها الأخيرة بفعل توقعات بتشديد السياسة النقدية في الولايات المتحدة. وأغلق مؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا 0.04% مبددا مكاسبه المبكرة بعد بيانات مخيبة للآمال عن نشاط المصانع في الولايات المتحدة وهو ما ألقى بعض الشكوك على متانة أكبر اقتصاد في العالم. وأدت تعليقات تحث على رفع الفائدة الأميركية من مسؤولين بمجلس الاحتياطي الاتحادي (الفدرالي الأميركي) إلى تنامي احتمالات ان تحدث الزيادة القادمة للفائدة هذا الشهر. وزاد مؤشر قطاع البنوك الأوروبي 0.8% محققا مكاسب لثالث جلسة على التوالي. ورغم ذلك أبدى مستثمرون كثيرون قلقهم بشأن آفاق القطاع الذي يواجه صعوبات مع ضعف النمو ونقص في رؤوس الأموال. وصعد سهم كومرتس بنك 2.2% ليقود الاسهم الرابحة في مؤشر داكس للأسهم الألمانية. وتلقى السهم دعما هذا الأسبوع بفعل أنباء بأن المصرف ومنافسه الأكبر حجما دويتشه بنك استطلعا مؤخرا سبلا للاندماج. وجاء مؤشر قطاع الرعاية الصحية الأوروبي في مقدمة الخاسرين بين القطاعات موسعا هبوطه الأخير وسط قلق من ضغوط التسعير في الولايات المتحدة. وتراجعت أسهم شركات أدوية كبرى مثل روش ونوفارتيس وأسترازينيكا وجلاكسو في نطاق بين 0.96 و2.4%. وانخفض مؤشر قطاع النفط والغاز الأوروبي 0.7% بعدما هبطت أسعار الخام بأكثر من 2% مع تجاهل المستثمرين أحاديث بأن أوبك ربما تجمد الإنتاج وركزوا بدلا من ذلك على زيادة المخزونات الأميركية.