أزمتا سوريا وأوكرانيا بين أوباما وبوتين في الصين

طباعة
بحث الرئيسان الاميركي باراك اوباما والروسي فلاديمير بوتين خلال لقاء بينهما على هامش قمة مجموعة العشرين في الصين أزمتا سوريا وأوكرانيا بعد ساعات على فشل وزيري خارجية البلدين في التوصل الى اتفاق حول سوريا. وبحسب المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف فإنّ الاجتماع استمر لفترة أطول من المتوقع ... الأمور سارت على ما يرام، والعمل سيستمر". وكان دبلوماسي أميركي كبير أعلن في وقت سابق فشل الولايات المتحدة وروسيا في التوصل الى اتفاق حول سوريا خلال المفاوضات التي جرت بينهما على هامش قمة مجموعة العشرين في هانغتشو بشرق الصين، مشيرا الى خلافات مستمرة في وجهات النظر بين الطرفين. وبعد فشل لقاءات عقدت الاحد، أجرى وزير الخارجية الاميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف محادثات جديدة اليوم من دون ان يتمكنا من تخطي الخلافات في وجهات النظر، على ما اوضح الدبلوماسي، حيث ألقت واشنطن باللوم على الروس الذين تراجعوا "عن بعض القضايا التي اعتقدنا اننا اتفقنا عليها" بحسب تعبير مسؤول بارز في وزارة الخارجية الأميركية. وكانت واشنطن أعلنت الاحد أنها لم تتوصل الى الاتفاق المرجو مع روسيا بشأن وقف العنف في سوريا، ملقية باللوم على موسكو التي قالت عنها انها "تراجعت" بشأن بعض القضايا. وكان اوباما كشف الاحد ان واشنطن تتفاوض مع روسيا حول وقف العنف في الحرب المدمرة في سوريا، واكد ان الجانبين "يعملان على مدار الساعة"، ومشيرا في الوقت نفسه الى ان "هذه المسالة معقدة للغاية".