دول مجلس التعاون تتفق على تنفيذ الاتفاق الامني

طباعة
اتفقت دول الخليج على آليات لتنفيذ اتفاق أمني كانت توصلت إليه العام الماضي، جاء ذلك خلال اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مساء الخميس بمطار القاعدة الجوية بالرياض. وكانت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين قد سحبت سفراءها من قطر في الخامس من مارس آذار بسبب عدم تقيد  الدوحة بالاتفاق المبرم في نوفمبر تشرين الثاني والذي دعا إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى في المجلس. وقالت الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربي في بيان إن وزراء خارجية المجلس اجتمعوا في الرياض لإجراء مراجعة شاملة للتدابير المستخدمة في تطبيق السياسات الخارجية والأمنية. وأفاد البيان أنه "تم الاتفاق على تبني الآليات التي تكفل السير في إطار جماعي.. ولئلا تؤثر سياسات أي من دول المجلس على مصالح وأمن واستقرار دوله ودون المساس بسيادة أي من دوله." وأضاف البيان  أن الوزراء أكدوا أن دولهم وافقت على آليات تنفيذالاتفاق الذي تم التوصل إليه في الرياض في 23 نوفمبر تشرين الثاني ولم يتم الإعلان عنه قبل سحب السفراء الشهر الماضي. ولكن البيان لم يتضمن أي إشارة إلى احتمال عودة سفراء السعودية والإمارات والبحرين إلى الدوحة.