سامسونغ Note 7 ممنوع على الطائرات الأسترالية

طباعة
ضربة جديدة تلقتها شركة سامسونغ الكورية بسبب هاتفها Galaxy Note 7 الذي كانت تعول عليه مع إشتداد حرب الحصص السوقية مع منافستها Apple للمحافظة على ريادتها في عالم الهواتف الذكية، فقد منعت ثلاث شركات طيران أسترالية الركاب من استخدام أو شحن هواتف سامسونغ غالاكسي Note7 الذكية على طائراتها بسبب مخاوف تتعلق ببطارياتها القابلة للاشتعال. وقالت شركات "كانتاس" ووحدة الرحلات الرخيصة التابعة لها "جيت ستارط وشركة "فرجين أسترالياط إن سلطات الطيران لم توجهها لحظر الهواتف لكنها قامت بذلك كإجراء احترازي في أعقاب سحب شركة سامسونغ للهواتف في عشرة من أسواقها. ورغم أنه سيكون بمقدور الركاب حمل هواتفهم على طائرات الشركات الثلاث سيحظر عليهم استخدام هذه الهواتف على نظم الترفيه الخاصة بالطائرة أو شحنها. وجاء سحب سامسونغ للهواتف بعد تقارير عن أن الهاتف الذي يبلغ سعره 885 دولارا أشتعل أثناء شحنه وهو أمر محرج بالنسبة لسسامسونغ التي تفتخر بجرأتها في الصناعة وكانت تعتمد على الجهاز في إعطاء قوة دفع جديدة لقطاع إنتاج الهواتف المحمولة. وباعت سامسونغ 2.5 مليون جهاز من هذه الهواتف حتى الآن. وتعتبر سامسونغ أكبر بائع في العالم للهواتف المحمولة، وقال متحدث باسم كانتاس: "في أعقاب استدعاء سامسونغ لهواتف غالكسي Note7 في أستراليا ... طلبنا من الركاب الذين يملكونها إغلاقها وعدم شحنها على الطائرات". وردت سامسونغ  أستراليا في بيان إنها اتصلت بكانتاس وفرجين أستراليا في أعقاب سحب الهواتف. ونقل موقع "جيزمودو" للتكنولوجيا إن إدارة الطيران الاتحادية الأميركية تدرس ردها على سحب سامسونغ للهواتف و"تعمل على وضع إرشادات تتعلق بهذا الأمر".