تصريحات دراغي تدفع أسهم أوروبا للتراجع

طباعة
هبطت الأسواق الأوروبية في ختام التعاملات، حيث تحولت للهبوط بعدما أعلن البنك المركزي الأوروبي تمسكه بالإطار الزمني لبرنامجه التحفيزي وقال رئيس البنك ماريو دراغي إنه لم تتم مناقشة تمديد البرنامج. وأبقى المركزي الأوروبي معدلات الفائدة دون تغيير كالمتوقع وكان المستثمرون يترقبون المؤتمر الصحفي لدراغي لتبين أي دلائل منه تشير إلى احتمال تمديد برنامج البنك المركزي للتيسير الكمي لفترة أطول من المقررة له. غير أن مؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية بلغ أدنى مستوياته في الجلسة بعد فترة وجيزة من تصريحات دراغي التي قال فيها إنه لم تتم مناقشة تمديد البرنامج في حين ارتفع اليورو. وأغلق مؤشر ستوكس 600 منخفضا 0.3% لينزل من أعلى مستوياته في نحو ثمانية أشهر لكنه أنهى التعاملات مرتفعا عن أدنى مستوياته خلال الجلسة. وخسر المؤشر نحو 5% منذ بداية 2016 رغم أنه صعد على مدى الشهرين الماضيين من مستويات متدنية سجلها في يونيو/حزيران عقب تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي. وكان سهم بيرسون هو أكبر الخاسرين إذ هوى 7.7% متأثرا بنتائج مخيبة للآمال أعلنتها شركة جون وايلي الأمريكية المنافسة. وتعرضت أسهم شركات صناعة الرقائق الإلكترونية أيضا لضغوط حيث هبطت أسهم أوستريا مايكروسيستمز وإيه.إس.إم.إل وديالوج لأشباه الموصلات بنسب تراوحت بين 3.6 و4.9% بعدما أطلقت شركة أبل إحدى كبرى الشركات المستخدمة للرقائق هاتفا جديدا من هواتف آيفون قال محللون إنه دون التوقعات. ومن بين الأسهم الرابحة سهم شركة مايكرو فوكس البريطانية للبرمجيات الذي قفز 14.7% ليصبح السهم الأفضل أداء على مؤشر ستوكس 600 بعد توصل الشركة إلى اتفاق قيمته 8.8 مليار دولار مع هيوليت باكارد انتربرايز لدمج أصولها غير الأساسية للبرمجيات مع أنشطة مايكرو فوكس. لكن سهم روكيت انترنت الألمانية للتجارة الإلكترونية هبط 4.4%. وارتفع مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.2% عند إغلاق السوق في حين انخفض كاك 40 الفرنسي 0.3% ونزول داكس الألماني 0.7%.