هبوط مبيعات التجزئة الأميركية بأكثر من التوقعات لضعف مبيعات السيارات

طباعة
تراجعت مبيعات التجزئة الأميركية أكثر من المتوقع في أغسطس/آب في ظل ضعف مبيعات السيارات ومجموعة أخرى من السلع مما يشير إلى أن فتور الطلب المحلي قد يقوض بدرجة أكبر توقعات رفع معدلات الفائدة في الأسبوع المقبل. وأعلنت وزارة التجارة الأميركية أن مبيعات التجزئة انخفضت 0.3% بعد قراءة معدلة صعوديا في يوليو/تموز تشير إلى نمو المبيعات 0.1%. وكانت التقديرات الأولية لشهر يوليو/تموز تشير لعدم تغير المبيعات. وزادت المبيعات 1.9% على أساس سنوي. وباستثناء السيارات والوقود ومواد البناء وخدمات الطعام انخفضت مبيعات التجزئة 0.1% في الشهر الماضي بعد قراءة معدلة بالخفض أظهرت تراجع المبيعات 0.1% في يوليو/تموز. وتعرف هذه الفئة بمبيعات التجزئة الأساسية وهي الأكثر توافقا مع مكون إنفاق المستهلكين في الناتج المحلي الإجمالي. وكانت التقديرات السابقة أظهرت عدم تغيرها في يوليو/تموز. وكان خبراء الاقتصاد قد توقعوا في الشهر الماضي انخفاض مبيعات التجزئة الإجمالية 0.1%، وارتفاع المبيعات الأساسية 0.3%. وتأتي أرقام مبيعات التجزئة في أعقاب تقارير أظهرت انخفاض نشاط الصناعات التحويلية في أغسطس/آب، وتباطؤ نمو الوظائف مما قد يخفض آمال تحقيق انتعاش قوي بالنمو الاقتصادي في الربع الثالث من العام.