أسعار النفط تتعافى بعد هبوط بـ 6% خلال الجلستين السابقتين

طباعة
ارتفعت أسعار النفط بأكثر من 1% مقتفية أثر أسعار العقود الآجلة للبنزين التي زادت بعد تأخر إعادة تشغيل خط البنزين الرئيسي لدى كولونيال بايبلاين أكبر شركة لنقل الوقود في الولايات المتحدة. كما تلقت أسعار النفط دعما من ارتفاع الأسهم في بورصة وول ستريت بعدما انحسرت احتمالات رفع أسعار الفائدة الأميركية هذا الشهر بفعل بيانات اقتصادية ضعيفة في الولايات المتحدة. وسجلت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت ارتفاعا بواقع 74 سنتا أو ما يعادل 1.6% عند التسوية لتصل إلى 46.59 دولار للبرميل بعد بلوغها أعلى مستوى في الجلسة عند 47 دولارا للبرميل. وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 33 سنتا بما يعادل 0.8% لتصل إلى 43.91 دولار للبرميل عند التسوية. وهبط النفط 6% خلال الجلستين السابقتين متأثرا ببيانات تظهر زيادة أسبوعية كبيرة في مخزونات المنتجات البترولية الأميركية وتوقعات من وكالة الطاقة الدولية ومنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) تشير إلى أن تخمة المعروض من الخام في الأسواق العالمية قد تستمر حتى عام 2017. واتجه المتعاملون والمستثمرون إلى شراء الخام لتغطية مراكز مدينة مع صعود البنزين بنحو 5% أو أكثر في الوقت الذي ارتفع  فيه مؤشر ستاندرد آند بورز بأكثر من 1%. وزادت مخزونات الولايات المتحدة من نواتج التقطير التي تشمل الديزل وزيت التدفئة بواقع 4.6 مليون برميل الأسبوع الماضي حسبما أظهرت بيانات حكومية يوم أمس بما يزيد عن توقعات المحللين ويمثل أيضا أكبر أسبوعية زيادة منذ يناير كانون الثاني. وعلى الرغم من المكاسب التي حققها الخام اليوم ظل برنت وخام غرب تكساس الوسيط منخفضين بنحو 3% أو أكثر هذا الأسبوع. وتوقع البعض المزيد من الضغوط على السوق مع عودة إمدادات الخام من نيجيريا وليبيا. وقالت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا إنها سترفع حالة القوة القاهرة في ثلاثة موانئ. وهناك توقعات بعودة إمدادات خام نيجيرية مع طرح عروض لخام كوا إبوي تحميل أكتوبر تشرين الأول رغم استمرار فرض حالة القوة القاهرة في الخام.