الشوكولاتة الأوكرانية تدخل على خط النزاع مع روسيا

طباعة
طلبت أوكرانيا من منظمة التجارة العالمية الحصول على تفسير واضح من روسيا حول سبب فرضها حظر على وارداتها من منتجات شركة "روشن" للشوكولاتة الأوكرانية التي تحتل المركز 15 بين أكبر 100 شركة في العالم لإنتاج الشوكولاتة، جاء ذلك خلال اجتماع عقدته "لجنة المعوقات الفنية للتجارة"، المعنية ببحث كافة أشكال المعوقات التي يواجهها التدفق التجاري العالمي باستثناء الرسوم الجمركية، في مقر المنظمة بجنيف. وحسب ما جاء بجريدة الاقتصادية فقد اوضح ممثل أوكرانيا لدى منظمة التجارة فولوديميير بالوتا انه أبلغ رئيس الجلسة رغبة بلاده الحصول على تفسير واضح من روسيا حول سبب حظرها استيراد الشوكولاتة الأوكرانية اعتباراً من الأول من شباط (فبراير) الماضي، وسبب حجز الحكومة الروسية حساباً للشركة في روسيا بقيمة 2.8 مليار روبل روسي (830 ألف دولار). وأضاف بالوتا أن ردَّ المندوب الروسي لم يكن مقنعاً لنا بعد أن أشار إلى قانون روسي يتعلق بحماية حقوق المستهلك، ثم ذهب إلى استدعاء أنظمة وقوانين فنيَّة تخص المنتجات الغذائية وعلاماتها التجارية تتعلق بالاتحاد الجمركي الثلاثي، أو ما يُعرف أيضاً باسم "الفضاء الاقتصادي المشترك"، الذي يضم كلاً من بيلاروسيا، وكازاخستان، وروسيا. وبعد التوضيح الروسي، طلب ممثل أوكرانيا الحصول على أسباب تفصيلية للحظر أكثر وضوحاً، معتبراً أنه يتعارض مع التشريعات الروسية ذاتها التي تتطلب فرض غرامة مالية وليس حظراً على الشركة التي لا تتطابق مواصفات مادتها الغذائية مع تفاصيل محتويات المادة المثبتة عليها. وقدم ممثل أوكرانيا تقريراً رسمياً إلى الاجتماع يُثبت مطابقة منتج "شوكولاتة روشن" مع متطلبات مواصفات الأغذية الواردة في القوانين الروسية، ويتم إنتاج "شوكولاته روشن" في مصانع في كييف، وفينيتسيا، وماريوبول، وكريمينجوك، الأوكرانية إضافة إلى مصنعين في مدينة ليبتسك الروسية. علاوة على ذلك، أبلغ المسؤول الأوكراني "الاقتصادية" أنه دعا المندوب الروسي أن ترفع بلاده الحظر فوراً، وأن تتطابق الإجراءات الحكومية الروسية مع التزاماتها الواردة في اتفاقية المعوقات الفنية للتجارة.