مصر تلغي سياسة عدم السماح بأي نسبة إرجوت في القمح

طباعة
  ألغت مصر سياسة ضرورة خلو القمح من الإرجوت وسمحت مجددا بالنسبة القياسية الدولية البالغة 0.05% لتتراجع بذلك عن سياستها التي تقضي بضرورة خلو القمح تماما من الفطر بعد عدم تلقيها أي عروض في المناقصات العالمية الثلاث السابقة. وأعلن مجلس الوزراء المصري  أنه قرر العمل بالمواصفات القياسية الدولية التي تسمح بنسبة لا تزيد على 0.05 بالمئة من الإرجوت في القمح "وذلك على كافة الشحنات المتعاقد عليها والجديدة". وأضاف أن الحكومة سوف تتعاقد مع شركة عالمية لفحص شحنات القمح المستوردة. وقالت الحكومة إن تبني مصر لسياسة عدم السماح بأي نسبة من الإرجوت أدى إلى توقف شحن 540 ألف طن من القمح. من جانبه أعلن وزير الزراعة واستصلاح الأراضي المصري الدكتور عصام فايد أن مجلس الوزراء قرَّر إجراء المعالجات للقمح الخام عقب استيراده للتأكد من خلوها من فطر "الأرجوت" قبل طحنها في المطاحن، موضحا أنه تقرّر العمل بالمواصفات المصرية 2010 على الشحنات المُتعاقد عليها والمستقبلية، كما تمت الموافقة على التعاقد مع شركة عالمية متخصصة لفحص القمح المستورد وفقاً للمواصفات المصرية المعتمدة والمعمول بها في 187 دولة على مستوي العالم وذلك بديلا للجنة الثلاثية المعمول بها حاليًا. ومصر هي أكبر مستورد للقمح في العالم.