السعودية ومصر تتفقان على تعاون جمركي يسهل التجارة بينهما

طباعة
كشف رئيس مصلحة الجمارك المصرية محمد الطلحاوي، عن التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن التعاون الجمركي بين مصر والسعودية لتسهيل انسياب حركة التجارة البينية بين البلدين، إلى جانب اتفاقية أخرى لمنع الازدواج الضريبي، بما يسهم في تعزيز الاستثمارات السعودية في السوق المصرية، مشيراً إلى أن البلدين الشقيقين يستعدان للتوقيع رسمياً على الاتفاقيتين في غضون الأيام المقبلة. وأوضح أن الاتفاقية تشتمل على 12 مادة أهمها إرفاق المستندات الهامة مع السلع والبضائع الداخلة إلي أي من البلدين، مثل شهادة منشأ للمنتجات الوطنية تصدرها الجهة المختصة في البلد المصدر، وشهادة منشأ للمنتجات الأجنبية وشهادات صحية للبضائع الحيوانية والنباتية، كما تشمل الاتفاقية أيضا التعاون في مجال التدريب لرفع مهارات رجال الجمارك وتطوير العمل الجمركي، من خلال التعاون في مجالات تبادل المعلومات والخبرات الفنية والإدارية لتسهيل الإجراءات الجمركية وكشف المخالفات. وبحسب صحيفة الوطن فإن الاتفاقية تقضي أيضاً بتبادل المعلومات والتعاون في مجال مكافحة التهريب الجمركي، على ألا تستخدم المستندات والبلاغات المتبادلة في غير الدعاوى القضائية والإدارية. وأضاف الطلحاوي عن تشكيل لجنة جمركية برئاسة رئيس مصلحة الجمارك بمصر ومدير عام الجمارك السعودية، لمعالجة أية صعوبات تعترض تنفيذ الاتفاقية بجانب تعيين مسؤول اتصال بين سلطات الجمارك بالبلدين لترتيب لقاءات المختصين بهما تحقيقا للتعاون وسعيا لحل ما قد ينشأ من عقبات. هذا وأعفت مصلحة الجمارك المصرية مؤخراً كافة وسائل النقل السعودية من أية رسوم أو ضرائب وفقاً لاتفاقية تنظيم النقل البري بين البلدين.