الركود يسيطر على القطاع العقاري القطري

طباعة
تداعيات انخفاض سعر برميل النفط تأتي على القطاع العقاري في قطر، بعدما جاءت على معظم المؤشرات الاقتصادية  للدولة الخليجية بما فيها الموازنة العامة، ومعدلات النمو، والتضخم والبورصة ،والميزان التجاري .. تداعيات عمقت الفجوة في معادلة العرض والطلب لصالح الاول، وأدخلت الاسعار في موجة تصحيح متواصلة لم تبلغ قاعها بعد، برأي محليلين. عبد الرحمن النجار / نائب الرئيس التنفيذي لشركة صك القابضة العروض الترويجية بيعاً وإيجاراً تطارد المواطن والمقيم على حد سواء بأسعار تقل بنسبة 20% عمّا كانت عليه العام الماضي، بالتوازي مع انخفاض حجم و قيم الصفقات العقارية، وتدني منسوب السيولة، ما أدخل القطاع في حالة من الركود النسبي، وقسّم اللاعبين العقاريين الى مترقب، ومتوقف، ومتردد بفعل حالة عدم اليقين التي تتلبس القطاع . إياد غزو / المدير العام لشركة نوبل للتسويق  العقاري ميسر صديق / الرئيس التنفيذي لمركز أبهار للأعمال الشق التجاري ما زال صامداً متربعاً على عرش أسعاره، خلافاً للسكني الفاخر الذي انصاع لأوامر السوق و ما زال، بينما يرى خبراء أن يدخل سوق الشقق السكنية معركة سعرية جديدة  قد تودي باسعاره و قيمه الايجارية بنسب تتراوح بين 10 الى 20% قبل نهاية العام الجاري ، و قد تتجاوز تلك النسب مع دخول وحدات سكنية جديدة و انخفاض عدد المقيمين في الدولة العام المقبل.