جنوب السودان يطلب دعما فنياً من السودان في حقول النفط بعد مغادرة العمال الأجانب

طباعة
قال وزير النفط في جنوب السودان: "إن بلاده طلبت من السودان إرسال مهندسين للمساعدة في الحفاظ على مستوى انتاج النفط بعدما غادر كثير من العمال الأجانب بسبب القتال بين القوات الحكومية والمتمردين". ومنذ بدأ القتال في منتصف ديسمبر كانون الأول انخفض الانتاج إلى حوالي 200 ألف برميل يوميا من نحو 245 ألف برميل وهو ما أضر بالمصدر الرئيسي للعوائد لجنوب السودان وبالرسوم التي يجنيها السودان مقابل مرور صادرات النفط الجنوبية وهي مورد حيوي للخرطوم أيضا. وقال وزير النفط في الجنوب ستيفن ديو داو: "إن الانتاج لا يزال عند مستوى 190 ألفا إلى 200 ألف برميل يوميا". وقال في مطار جوبا عقب اجتماعات في الخرطوم "تحدثت معهم حتى يتمكنوا سريعا من تزويدنا بالدعم الفني فيما يتعلق بالمهندسين الذين يمكن إرسالهم إلى ولاية الوحدة ليعملوا جنبا إلى جنب مع مهندسينا." وعرض السودان في السابق تقديم الدعم الفني. واستعاد جنوب السودان السيطرة على بانتيو عاصمة ولاية الوحدة - إحدى المناطق الرئيسية المنتجة للخام - من المتمردين الأسبوع الماضي. وكان جنوب السودان يسعى قبل بدء الصراع إلى إعادة الانتاج إلى مستوى 350 الف برميل يوميا الذي كان ينتجه قبل ان يتسبب نزاع مع السودان بشأن الرسوم وقضايا اخرى في وقف الانتاج في يناير كانون الثاني 2012 ولأكثر من عام. وقال داو: "إن حكومته لديها خطة لمدة خمس سنوات لزيادة الانتاج إلى 750 ألف برميل يوميا وهو مستوى قال إنه قد يتطلب إنشاء خط انابيب جديد". ويقول محللون: "إن جنوب السودان سيحتاج إلى اكتشاف مزيد من الاحتياطيات لتغطية تكاليف بناء خط انابيب جديد والتي تقدر بعدة مليارات من الدولارات".