أسهم أوروبا تفتتح منخفضة وضعف الاسترليني يرفع مؤشر بريطانيا

طباعة

تراجعت أسواق الأسهم الأوروبية في مستهل التعاملات، وكانت شركتا "إدينريد" و"إيزي جيت" من بين الأسهم الأضعف أداء وإن كان مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني قد وجد دعماً في هبوط جديد للجنيه الاسترليني. وانخفض مؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.6%، بعد أن كان قد نزل نحو 7% منذ بداية 2016. ومع اعلان افتتاح الجلسة، استقر مؤشر كاك 40 الفرنسي، في حين تراجع مؤشر داكس الألماني 0.2%. وهبط سهم إدينريد 3.4% بعدما خفض "يو.بي.إس" تصنيفه للسهم إلى "محايد" من توصية بالشراء بينما نزل سهم إيزي جيت للطيران 3.9% بعد خفض تصنيف السهم عقب تحذير من الشركة بشأن الأرباح في السادس من أكتوبر تشرين الأول. لكن مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني سجل أداء أفضل من بقية الأسواق بارتفاعه 0.4% مع هبوط الاسترليني الذي اعتبر داعماً للشركات العالمية المدرجة على المؤشر والتي تستفيد غالبا من تراجع الجنيه الذي يدعم شركات التصدير. وصعد المؤشر البريطاني نحو 2% منذ بداية الأسبوع بعد هبوطه في الأسبوع الماضي. وزاد مؤشر فايننشال تايمز 250 لأسهم الشركات المتوسطة - والذي تهيمن عليه الشركات الأكثر تركيزا على السوق المحلية - بنسبة 0.1%. وتلقت سوق الأسهم البريطانية بشكل عام دعماً بعد أن هبط الاسترليني إلى مستوى جديد هو الأدنى في 31 عاما قبل أن يعوض بعض الخسائر ويقول بعض المتعاملين إن العملة البريطانية ما زالت عرضة لهبوط جديد بسبب المخاوف من خروج "صعب" لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي.