برنت لم يصمد فوق 52 دولاراً وتوقع عودة الزخم لمنصات الصخري

طباعة

تراجعت أسعار النفط في العقود الآجلة بعدما خفضت السعودية سعر خامها الرئيسي العربي الخفيف لآسيا، لكن الأسعار ما زالت قرب أعلى مستوياتها في أكثر من ثلاثة أشهر بعد انخفاض في مخزونات الخام الأميركية. وجرى تداول العقود الآجلة لخام غرب تكساس عند 49.55 دولار للبرميل بتراجع 0.6% عن آخر تسوية. وانخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 28 سنتا أو ما يعادل 0.5% إلى 51.58 دولار للبرميل. وكانت العقود الآجلة للخامين حققت أعلى مستوياتها منذ يونيو / حزيران بعد كشف إدارة معلومات الطاقة الأميركية عن تراجع بأعلى من المتوقع لمخزونات الخام بنحو ثلاثة ملايين برميل الأسبوع الماضي لتبلغ 499.74 مليون برميل. لكن رغم الانخفاض فإن المخزونات مازالت قرب أعلى مستوياتها على الإطلاق. وأشار متعاملون إلى عمليات بيع لجني أرباح بعد ارتفاع الأسعار مؤخرا، وقالوا إن هبوط الأسعار اليوم يعكس ضعفا في السوق الحاضرة بعدما خفضت السعودية أكبر مصدر للنفط سعر الخام العربي الخفيف لزبائن آسيا في نوفمبر تشرين الثاني في إشارة إلى أن تخمة إمدادات الوقود عالميا مازالت قائمة. ولفت كبير محللي "أواندا للسمسرة" في سنغافورة جيفري هالي الى أنه قرب سعر 50 دولارا لبرميل خام نايمكس، فإن منتجي النفط الصخري الأميركيين الذين قضوا معظم العام يقلصون إنتاجهم غير المربح جراء انخفاض أسعار النفط قد يبدأون في إعادة تشغيل منصات حفر متوقفة حاليا عن العمل.