أسهم "إيزي جيت" تدفع الأسواق الأوروبية إلى المنطقة الحمراء

طباعة
هبطت الأسهم الأوروبية في نهاية تعاملات الخميس بعدما تراجعت أسهم "إيزي جيت" إلى أدنى مستوى في أكثر من 3 سنوات على الرغم من صعود أسهم القطاع المصرفي للجلسة الثالثة على التوالي بعدما تضررت بشدة. وانخفض مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.4% بعدما فتح على ارتفاع مواصلا خسائره من الجلسة السابقة حينما تضررت الأسهم والسندات معا بفعل مخاوف من أن البنك المركزي الأوروبي ربما يبطئ وتيرة شراء السندات قبل إنتهاء برنامج شراء الأصول. وتراجع سهم "إيزي جيت" بنحو 7% بعدما قالت شركة الطيران منخفض التكلفة إن ربحها السنوي سينخفض بما يزيد عن 25% هذا العام في أول هبوط له منذ 2009 مشيرة إلى اضطرابات ومخاوف أمنية وأسعار صرف غير مواتية للعملة. ورغم ذلك واصلت أسهم البنوك الأوروبية مكاسبها من الجلسة السابقة مدعومة برفع "سيتي غروب" تصنيف القطاع إلى "زيادة الوزن النسبي في المحافظ الاستثمارية" مشيرة إلى علامات على تحسن في دورة الإئتمان ونمو القروض إضافة إلى التقييمات الرخيصة نسبيا. وصعد سهم بنك "أوني كريديت" الإيطالي 2.3% بعدما تقدمت "أموندي" الفرنسية بعرض أعلى من المتوقع قدره 4 مليارات يورو لشراء وحدته لإدارة الأصول "بايونير". لكن سهم "دويتشه بنك" أغلق منخفضا 0.3% بعدما صعد بنحو 2.7% في وقت سابق من الجلسة.