نمو الوظائف الأميركية يتباطأ في سبتمبر والضبابية تحيط برفع الفائدة

طباعة

تباطأ نمو الوظائف الأمريكية على غير المتوقع في سبتمبر أيلول للشهر الثالث على التوالي بما قد يجعل الفدرالي الأميركي أكثر حذراً تجاه رفع أسعار الفائدة. وقالت وزارة العمل الأمريكية إن عدد الوظائف في القطاعات غير الزراعية زاد بواقع 156 ألف وظيفة مقارنة مع زيادة قدرها 167 ألفاً بعد التعديل في أغسطس آب. جانيت يلين رئيسة الفدرالي الأميركي قالت إن الاقتصاد يحتاج إلى خلق أقل من 100 ألف وظيفة شهرياً لمواكبة النمو السكاني، وقد بلغ متوسط الزيادة الشهرية للوظائف نحو 180 ألف هذا العام وهو ما وصفته يلين بأنه "غير قابل للاستدامة". وارتفع معدل البطالة قليلا بواقع 0.1 نقطة مئوية إلى 5% الشهر الماضي، وإن كانت هذه الزيادة ترجع في الأساس إلى الأمريكيين العائدين للقوة العاملة. تقرير الوظائف هو الأخير قبل اجتماع لجنة السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الاتحادي يومي الأول والثاني من نوفمبر تشرين  الثاني، ويرى المستثمرون أنه لا مجال تقريبا لرفع الفائدة في الاجتماع نظرا لقربه من موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني. هذا وقد ارتفع متوسط الأجر في الساعة للعاملين بالقطاع الخاص 2.6% في سبتمبر أيلول مقارنة مع نفس الشهر من العام الماضي ليتماشى مع توقعات  الاقتصاديين. وأظهر معدل النمو السنوي مؤشرات على التسارع خلال العام الماضي لكنه يظل أبطأ مما كان عليه قبل الركود الاقتصادي في الفترة بين 2007 و2009.