فضيحة مدوية تهزّ حملة ترامب عشية المناظرة الثانية مع كلينتون

طباعة

يتواجه مرشحا الرئاسة الأميركية الجمهوري دونالد ترامب وغريمته الديمقراطية هيلاري كلينتون في ثاني مناظرة تلفزيونية، حينما يلتقيان على مسرح جامعة واشنطن في ولاية ميسوري مساء الأحد. وتأتي المناظرة الثانية بعد يوم من فضيحة مدوية اضطرت دونالد ترامب الى الاعتذار بعد كشف تسجيل له تضمن كلاما نابيا ومشينا بحق النساء. وسارع ترامب إلى منع انهيار حملته بإصدار بيان مصور جرى إعداده على عجل عبر فيه عن أسفه للادلاء بتعليقات مشينة عن النساء. وفي تصريحات أدلى بها لاحقا، اكد المرشح الجمهوري انه لن ينسحب من السباق الرئاسي، وذلك بعد توجيه انتقادات شديدة اليه حتى داخل حزبه اثر نشر شريط فيديو يروي فيه كيفية تحرشه بالنساء. وقال ترامب لصحيفة "وول ستريت جورنال" : "لن انسحب ابدا"، نافيا وجود اي ازمة في حملته الرئاسية. واضاف "احظى بدعم رائع في حين ان هيلاري كلينتون مرشحة تحفل بعيوب رهيبة" في اشارة الى منافسته الديموقراطية. وسارع كبار المسؤولين الجمهوريين الى التنديد بشكل واضح باقوال ترامب واكد بعضهم انهم لن يصوتوا له. المناظرة الثانية من المنتظر أن تبث المناظرة المتلفزة الثانية في الحملة الانتخابية الرئاسية الأميركية الأحد مباشرة في أكثر من 200 قاعة سينما في الولايات المتحدة. يشار إلى أن المناظرة التلفزيونية الأولى بين ترامب وكلينتون تابعها حوالي 84 مليون مشاهد، محطمة بذلك الرقم القياسي للمناظرة الوحيدة التي نظمت في 1980 بين المرشح الجمهوري رونالد ريغان والرئيس الديموقراطي جيمي كارتر الذي كان مرشحا لولاية ثانية، والتي تابعها آنذاك 80.6 مليون مشاهد. فضيحة ترامب وفي تفاصيل الفضيحة، تمّ بث شريط فيديو يجمع صورا لشبكة NBC تعود الى سبتمبر 2005، يروي ترامب حين كان نجما تلفزيونيا عمره 59 عاما، بكلام بذيء ومهين اسلوبه في التحرش بالنساء ولو بدون موافقتهن. الصورة من الانترنتويتحدث ترامب في الشريط بصراحة عن تلمس أجساد النساء ومحاولة إغواء إمرأة متزوجة. وفي أحد تعليقاته التي أذاعتها برامج اخبارية أمريكية قال ترامب عن إمرأة "حاولت فعلا ...  معها.  كانت متزوجة." وفي تعليق آخر قال ترامب متحدثا عن نساء "حاولت ان اقبلها وكانت متزوجة (..) انا انجذب تلقائيا الى الحسناوات واعانق بلا تردد. وحين تكون نجما يدعنك تفعل ما تريد...".   وفي مقتطف آخر استخدم ترامب كلمات شديدة الاباحية. وجرى تسجيل الفيديو بعد أشهر من زواج ترامب من زوجته الثالثة ميلانيا. رد ترامب وكان لنشر الفيديو وقع قنبلة في الحملة الانتخابية حيث أثار ذهول حلفاء ترامب الجمهوريين. وازاء حجم الصدمة، اضطر المرشح الى نشر اعتذارات في بيان ثم في رسالة فيديو تم بثها في منتصف الليل، وقال في الفيديو: "الذين يعرفونني يعرفون أن هذا الكلام لا يعكس من أنا. وسبق أن قلت: أخطأت وإنني أعتذر". الصورة من الانترنتلكنه بقي على خطه الهجومي، فجدد اتهاماته لزوج منافسته الرئيس الأسبق بيل كلينتون بـ`"اساءة معاملة نساء" في تسعينات القرن الماضي، وحمل على هيلاري كلينتون التي اتهمها بـ "مضايقة ضحاياه ومهاجمتهن واهانتهن وتخويفهن". واكد انه "مفعم بالتواضع" وتعهد ان يصبح "رجلا افضل". وختم "سنتحدث في ذلك خلال الايام المقبلة. أراكم في المناظرة". وتنذر هذه القضية الجديدة بمناظرة صاخبة مساء الاحد وخصوصا ان الملياردير الاميركي اعتبر خاسرا في المناظرة الاولى مع منافسته الديموقراطية. زلات ترامب بحق النساء وأعاد بث هذا الفيديو نبش زلات ترامب وكلامه المهين بحق النساء الذي تكرر في أكثر من مناسبة، حيث رصدت له حملة تعليقات في مناسبات عامة هنا أبرزها:

الصورة من الانترنت

-"انظروا الى هذا الشكل. من سيصوت له؟". هكذا وصف ترامب منافسته السابقة في الانتخابات التمهيدية الجمهورية كارلي فيورينا، لترد عليه الاخيرة لاحقا في نقاش تلفزيوني معتبرة انه يعاني عقدة كراهية النساء. -"يمكن ان نرى الدم يسيل من عينيها، ومن ... لست ادري اين؟" وصف ترامب بهذه الطريقة ما اعتبر انها كراهية تكنها له صحافية فوكس نيوز ميغين كيلي في أول مناظرة للانتخابات التمهيدية للجمهوريين في آب/اغسطس 2015. ونفى لاحقا ان يكون اراد التلميح الى العادة الشهرية للصحافية التي وصفها ايضا بـ "بيمبو" (طفلة). -"لقد زاد وزنها كثيرا، ما يطرح مشكلة حقيقية". استهدف ترامب بهذه الكلمات اليسيا ماشادو وهي فنزويلية نالت لقب ملكة جمال العالم في 1996 حين كان المرشح ينظم هذه التظاهرات. واشارت ماشادو التي اصبحت من انصار كلينتون الى ان ترامب نعتها بـ "ميس بيغي (خنزيرة)". -"بيل كلينتون كان اسوأ معتد على النساء في تاريخ السياسة (...) وهيلاري تواطأت بمعاملتها هاتيك النساء بطريقة مريعة". في محاولة لاعادة كسب الناخبات اللواتي اصبحن حذرات ازاءه، اعتمد ترامب منذ اشهر هذا الاسلوب لمهاجمة المرشحة الديموقراطية متهما اياها بتزكية نزوات زوجها. -"انها خنزيرة. وتتحدث مثل سائق شاحنة". بهذه الطريقة شتم ترامب في 2006 الممثلة روزي اودانيل التي نعتته بانه "دجال اعمال". -"اريانا هافينغتون قليلة الجاذبية، داخليا وخارجيا. افهم تماما لماذا تركها زوجها ليرتبط برجل. انه خيار صائب". بهذه الكلمات سخر ترامب في تغريدة في آب/اغسطس 2012 من كاتبة الافتتاحيات الاميركية التي كشف زوجها السابق انه مثلي بعد عام من طلاقهما. درس فاشل في اللفظ ولا يكف ترامب عن مفاجأة الجميع،  ففيما كان يتحدث الاربعاء في نيفادا عن موضوع خطير هو ادمان الهيرويين في هذه الولاية، توقف ليشرح لجمهوره كيفية لفظ كلمة "نيفادا" مشددا على وجوب التركيز على المقطع اللفظي الثاني. ولكن يبدو انه اختار الصيغة الخاطئة كون سكان الولاية يلفظون الكلمة في شكل مغاير. وردا على ذلك، غرد سيناتور نيفادا الديموقراطي هاري ريد قائلا: "اذا اراد ترامب النزول من الشقة الفخمة التي ابتاعها له والده ليلقننا درسا عن نيفادا،  فكان يمكنه على الاقل ان يلفظها في شكل صحيح". الاستطلاعات ترجح هيلاري

الصورة من الانترنت

وتنذر فضيحة ترامب الجديدة بمناظرة صاخبة مساء الاحد وخصوصا ان الملياردير الاميركي اعتبر خاسرا في المناظرة الاولى مع منافسته الديموقراطية. وقد فازت كلينتون في المناظرة الاولى قبل أسبوعين بعد أن استخدمت حنكتها السياسية التي يفقدها ترامب، وما اعقبها كان كارثيا لترامب الذي شن حملة على ملكة جمال سابقة وواجه اتهامات بانه لم يسدد ضرائبه طوال اعوام. ويعتبر المراقبون الجمهوريون أنه ليس مسموحا له بان يخسر المناظرة الثانية. وقبل شهر من الانتخابات الرئاسية المقررة في 8 نوفمبر المقبل، بإمكان كلينتون أن تأمل في الوصول إلى البيت الأبيض في ظل استطلاعات الرأي التي تعكس ارتفاع حظوظها في دخول التاريخ كأول رئيسة للولايات المتحدة.

الصورة من الانترنت

لكن بالرغم من الأرقام المشجعة، إلا أن الحملة ليست بمنأى عن مفاجأة قد تحصل في اللحظة الأخيرة، وقد شهدت منذ انطلاقها الكثير من التقلبات والتطورات غير المتوقعة. ويعطي استطلاع جديد كلينتون تقدما بمقدار 3.2 نقاط على خصمها الجمهوري ترامب، محددا حظوظهما بـ43.9% مقابل 40.7% من نوايا الأصوات. ولم يعد هناك حاليا سوى 4% من الناخبين المترددين بحسب استطلاعين لـ" كوينيبياك" و"سي بي إس". وتقول جين زاينو، الخبيرة في معهد أيونا كولدج، إن ترامب لم يقدر أبدا على ملازمة الثبات في حملته الانتخابية. ردود الفعل على الفضيحة وحاول الديمقراطيون تسليط الضوء على مثل هذا السلوك لمنع الناخبات من منحه أصواتهن قبل شهر من انتخابات الرئاسية، فيما هز الكشف عن تسجيل الفيديو القديم حملة ترامب في الصميم ودفع بعض النواب الجمهوريين للتنصل منها. الصورة من الانترنت وسحب رئيس مجلس النواب بول ريان دعوة لترامب لزيارة ويسكونسن، وظهرت دعوات تطالب ترامب بالتنحي جانبا وإتاحة المجال للمرشح لمنصب نائب الرئيس مايك بنس ليصبح حامل لواء الحزب. وقال النائب جيسون تشافتز وهو من أشد المنتقدين لكلينتون انه يسحب تأييده لترامب، قائلا إنه لن يقدر على النظر في وجه إبنته البالغة من العمر 15 عاما إذا أيد ترامب. وأعلنت مارثا روبي وهي عضو في الحزب الجمهوري في الكونغرس عن ولاية آلاباما أنها لن تؤيد ترامب وقالت في بيان: "سلوك دونالد ترامب يجعله غير مقبول كمرشح لمنصب الرئيس ولن أعطيه صوتي". وقال الجمهوري غاري هربرت حاكم ولاية يوتا إنه لن يعطي صوته لترامب، فيما دعا النائب الجمهوري عن ولاية كولورادو مايك كوفمان ترامب "لأن يتنحى جانبا" وإن "هزيمته في هذه المرحلة تبدو شبه مؤكدة." لكن جمهوريين آخرين أشاروا إلى أنهم سيواصلون تأييد ترامب، حيث قال الجمهوري جاك كينغستون عضو مجلس النواب عن ولاية جورجيا إن ترامب تغير على مدى السنوات العشر منذ تصوير الفيديو. واضاف: "أعتقد أنه قبل عشرة أعوام كان رجلا مختلفا عما هو  اليوم وأنا مسرور جدا أنه سارع إلى الاعتذار". نائب ترامب افضل منه? مرشح ترامب أفضل

الصورة من الانترنت

وفي سياق متصل، تعرف نحو 37 مليون اميركي الى المرشحين لمنصب نائب الرئيس، الجمهوري مايك بنس والديموقراطي تيم كاين خلال مناظرتهما الوحيدة الثلاثاء. وكان شبه اجماع على ان مايك بنس، حاكم ولاية انديانا الهادىء واللبق كان افضل من منافسه سيناتور فرجينيا. وقدم بنس رؤية وتجنب الدفاع عن بعض مواقف ترامب متجاهلا الاستفزازات، وهو قد يشكل نموذجا للملياردير الجمهوري الذي سيواجه هيلاري كلينتون مساء الاحد في المناظرة الرئاسية الثانية التي ستتخللها هذه المرة اسئلة للجمهور.