ساعات قبل المناظرة الثانية ... ترامب يواجه كلينتون وحيدا

طباعة
قبل ساعات من المناظرة الثانية أمام هيلاري كلينتون،  يجد المرشح الجمهوري الى البيت الابيض دونالد ترامب نفسه في وضع حرج جدا بعد عطلة نهاية اسبوع كارثية. وسيكون التحدي الرئيسي أنان ترامب في المناظرة إقناع حزبه بأنه ما زال مرشحا قويا للرئاسة قبل إقناع الناخبين المترددين وجمهور النساء اللواتي أهانهن في شريط الفيديو الذي سرب يوم الجمعة أنه قادر على قيادة الولايات المتحدة. وذكرت صحيفة نيويورك تايمز ان 36 من اعضاء الكونغرس والحكام الجمهوريين تخلوا عن ترامب. ومن بين هؤلاء جون ماكين وميت رومني المرشحان السابقان الى البيت الابيض وارنولد شوارتزنيغر الممثل السابق والحاكم السابق لولاية كاليفورنيا ووزيرة الخارجية السابقة كوندوليزا رايس. ضغوط من كل حدب وصوب ومن المتوقع أن يتعرض ترامب (70 عاما) لضغوط مكثفة خلال المناظرة. فلا يتعين عليه فقط تفادي هجمات كلينتون وتوضيح لماذا يرى انه يمثل بديلا أفضل بل يتعين عليه أيضا أن يظهر جانبا في شخصيته قادرا على الاعتذار ليتجنب تخلي المزيد من الجمهوريين عنه. الصورة من الانترنت وكان ترامب يواجه معركة شاقة بالفعل للفوز بدخول البيت الأبيض في الانتخابات الرئاسية المقررة يوم الثامن من نوفمبر / تشرين الثاني حتى قبل كشف النقاب عن تسجيل فيديو من عام 2005 يظهر فيه وهو يتحدث بوقاحة عن النساء. وأظهر استطلاع أجرته "رويترز" بالاشتراك مع مؤسسة "إيبسوس" لقياس الرأي العام تقدم كلينتون بخمس نقاط يوم الجمعة الماضي قبل ظهور التسجيلات،. والآن السؤال المطروح هو ما إذا كان مسعى ترامب للرئاسة قد أوشك على الانتهاء، وفي متوسط لاستطلاعات الراي جمعه موقع "ريالكلير بوليتكس.كوم" تتفوق كلينتون بنسبة 4,5%. ويضفي الجدل الجديد حالة من عدم التيقن على المناظرة المقررة عند الرابعة فجرا بتوقيت السعودية في جامعة واشنطن في سانت لويس وهي المناظرة الثانية من ثلاث مناظرات رئاسية مقررة مع دخول سباق الانتخابات الأمريكية أسابيعه الأخيرة. وستشمل المناظرة فتح باب الأسئلة للحاضرين وتقرر أن تخصص نصف الأسئلة لمن لم يحسموا اختيارهم بعد وسيوجه مقدما المناظرة بقية  الأسئلة. الصورة من الانترنت وإعتبر مايك بينس الذي اختاره ترامب نائبا له في حال فوزه اليوم الأحد إن ترامب يحتاج لإبداء الندم، وقال: "نحن نصلي من أجل أسرته ونتطلع لفرصة ليظهر من خلالها ما في قلبه عندما يتحدث للأمة". وكان بنس علّق الظهور في عدة مناسبات في الحملة الانتخابية بعد ان اعلن السبت انه لا يوافق "ولا يمكن ان يدافع" عن المرشح الجمهوري.    

"لن أنسحب"

ووضعت الأزمة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري في وضع صعب في حين لم يبق سوى أقل من شهر على موعد الانتخابات. وقد يكون على ترامب أن يتخلى عن الترشح ليسمح لزعماء الجمهوريين باختيار بديل، لكن المرشح وهو رجل أعمال من نيويورك لم يبد أي إشارة على استعداده لذلك رغم تزايد المطالبات من زعماء منتخبين له بأن يترك الترشح للرئاسة لبينس.

الصورة من الانترنت وكتب ترامب على تويتر: "الإعلام والمؤسسة يريدان بشدة أن يرونني خارج سباق الرئاسة - لن أنسحب من السباق قط ولن أخذل أنصاري قط".

ويقول جمهوريون إن ترامب يحتاج لأداء يشبه أداء بينس الذي فاز في مناظرة نائب الرئيس على الديمقراطي تيم كين. ولم يبق في معسكر المؤيدين لترامب سوى رئيس البلدية السابق لمدينة نيويورك رودولف جولياني الذي دافع عنه في المقابلات التلفزيونية الاحد. انقسام في الحزب الجمهوري ويرى محللون انه حتى لو كان اداء ترامب قويا في المناظرة، الا انه لن يصلح الانقسام العميق في صفوف الحزب الجمهوري الذي يخشى من تداعيات الفضيحة على موقفه في انتخابات اخرى. واعرب الرئيس الجمهوري لمجلس النواب بول راين عن "اشمئزازه" لتصريحات ترامب. وقال ماكين ان تصريحات ترامب "المهينة للمرأة وتفاخره بغزاوته الجنسية يجعل من المستحيل مواصلة تقديم حتى الدعم المشروط لحملته". ودعا بعض كبار الجمهوريين ترامب الى الانسحاب من السباق، الا انه اكد انه لن يفعل ذلك بينما ذكر خبراء قانون ان انسحابه سيكون صعبا للغاية. واعرب ترامب السبت عن قناعته بان الجدل سيزول سريعا، وقال "اعتقد ان الكثير من الناس يقللون من حجم ولاء انصاري لي". اما زوجة الملياردير ميلانيا فقد طلبت من الاميركيين ان يغفروا لزوجها لهذه التصريحات التي لا تعكس شخصيته الحقيقية. شريط الفيديو سكين في قلب ترامب أما خبير الشؤون السياسية في جامعة فيرجينيا لاري سباتو فرأى أن شريط الفيديو الذي يعود الى العام 2005 "سكين طعن به ترامب في القلب. خلال المناظرة سيتم بالتأكيد التطرق الى هذا الموضوع". واضاف "لن يخسر ترامب اي صوت من قاعدته الانتخابية لانهم لا يكترثون. لكنه لن ينجح في توسيع قاعدة دعمه". والغى كيليان كونواي مدير حملة ترامب ورئيس لجنة الشؤون القومية الجمهوري رينس بريبوس ظهورهما على شاشات التلفزيون قبل المناظرة. هفوات المرشح الجمهوري وبدأت وسائل الاعلام بالبحث عن هفوات ترامب الماضية بما في ذلك قوله في مقابلة مع هاورد ستيرن في 2002 ان ابنته ايفانكا "حقيرة" كما قال انه "يفضل هجر النساء عندما يصلن الى سن معينة". وقال "عندما تصل المرأة الى سن 35 يحين وقت هجرها". وفي الشريط الذي بثته قناة "ان بي سي" قبل 11 عاما دون علمه يتباهى ترامب بالاسلوب الذي يلجأ اليه لجذب النساء باستخدام تقنيات هي اقرب الى التحرش الجنسي. وقال ترامب "عندما تكون معروفا تسمح لك النساء بالقيام بكل ما تريد باي شيء"، ولا يعرف ما هو الحيز الذي ستاخذه هذه التصريحات في المناظرة. وفي دفاعه عن ترامب، قال جولياني لشبكة NBC ان المرشح الجمهوري "مستعد تماما لمناظرة الليلة ... انه وكما تعلمون يشعر بالندم على ما قاله. وقد اعتذر عنه وربما يعتذر مرة اخرى. وهو يود الانتقال الى المشاكل التي تواجه الشعب الاميركي". وحذر جولياني من ان ترامب قد يعيد نبش ماضي المشاكل الزوجية بين هيلاري وزوجها بيل كلينتون، وقال: "اعتقد ان هناك احتمالا ان يتحدث عن وضع هيلاري كلينتون اذا تطلب الامر. لا اعتقد انه يفضل ذلك ولكنني اعتقد انه سيفعل". كلينتون الصورة من الانترنت وفي حين ستحاول كلينتون اقناع الناخبين بان لديها الميزات لتولي منصب الرئاسة، قد يضطر ترامب الى معالجة الازمة التي برزت بعد تسريب الجمعة تصريحات مهينة للمرأة ادلى بها في 2005 واثارت استياء كبيرا. وما يقلق المرشحة الديموقراطية هو كشف موقع ويكيليكس عن مقتطفات من كلمات خاصة القتها امام بنوك كبيرة في 2013 و 2014. ورغم ان التسجيل الصوتي لترامب طغى على هذه التسريبات، الا انها تثبت ان المرشحة الديموقراطية تحدثت في كلماتها عن تاييدها للتجارة المفتوحة وتنظيم السوق المالي لنفسه وهو ما يتعارض مع مواقفها في حملتها الحالية. واكد جون بوديستا مستشار كلينتون الذي اخذت المقتطفات من رسائله الالكترونية ان هذه التصريحات اخذت عن طريق القرصنة وهي ماخوذة خارج سياقها. ا