كلينتون تتفوق على ترامب في المناظرة الرئاسية الثانية

طباعة

اشارت استطلاعات الراي الاثنين الى تفوق المرشحة الديموقراطية للرئاسة الاميركية هيلاري كلينتون على منافسها الجمهوري دونالد ترامب في المناظرة التلفزيونية التي جرت بينهما ليل الاحد الاثنين، وسط مواجهة ترامب صعوبة لتجنب الانتقادات بسبب تصريحاته المهينة للنساء. الا ان الاستطلاعات التي اجريت على من شاهدوا المناظرة اظهرت عدم تمكن كلينتون من الحصول على نصر حاسم على منافسها يفوق ما حققته في المناظرة الاولى التي جرت بينهما الشهر الماضي. وحصلت هيلاري كلينتون على 57% من الاصوات مقابل 34% لترامب بحسب بعض الاستطلاعات، الا ان استطلاع اجراه معهد "يوغوف" قد اظهر تحقيقها نصرا اقل مستوى حيث قال 47% من الناخبين المسجلين الذين شاهدوا المناظرة انها تفوقت في المناظرة بينما قال 42% ان ترامب هو الذين تفوق، اما الباقين فقالوا ان المرشحين متساويان. وكان مشاهدو المناظرة الاولى اتفقوا على تفوق هيلاري كلينتون بنسبة 62%. ويواجه ترامب انتقادات بسبب تصريحات مسجلة تحدث فيها عن التحرش بالنساء. لغة ترامب الجسدية أثار قطب المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب جبينه وتحرك جيئة وذهابا بل ووقف خلف منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون خلال المناظرة التي جرت بينهما فيما موجة سخرية على وسائل التواصل الاجتماعي.الصورة من الانترنت وأكد رد الفعل على الانترنت استمرار نبرة المواجهة في سانت لويس حيث تبادل ترامب وكلينتون الاتهامات قبل أقل من شهر على انتخابات الرئاسة المقررة يوم الثامن من نوفمبر / تشرين الثاني. وعلق مستخدمو موقع "تويتر"على لغة الجسد لترامب وقال البعض إنه بدا وكأنه يطارد كلينتون على المسرح. وجاءت الانتقادات في الوقت الذي يواجه فيه المرشح الجمهوري عاصفة هجوم سياسية بسبب تسريب تسجيل له يعود لعام 2005 تحدث فيه بلغة بذيئة عن ملامسة نساء دون رضاهن. 17 مليون تغريدة وكتب أحد المغردين: "لغة الجسد لترامب كانت غريبة... يتحرك بسرعة ويوجه الإهانات ويقف خلفها مباشرة". وكتبت مغردة أخرى: "لغة جسد ترامب أفزعتني ... أشعر بعدم ارتياح شديد عندما يقف رجال خلفي خاصة بهذه الطريقة".الصورة من الانترنت أيضا أثار أداء كلينتون كذلك انتقادات على الانترنت، فقال مغرّد على موقع "تويتر":  "أداء كلينتون كان يمكن أن يكون أفضل من ذلك". وأظهر تحليل أجرته شركة "براندووتش" لمعلومات التواصل الاجتماعي للتغريدات على "تويتر"أثناء المناظرة أن المشاعر تجاه أداء ترامب كانت سلبية بنسبة 66.9% في حين سجلت المشاعر السلبية تجاه أداء كلينتون 57.8%. وعلّق المتحدث باسم "تويتر" نيك باسيليو قائلا إن المناظرة كانت أكثر المناظرات التي حظيت بتغريدات على الموقع على الإطلاق فورد عليها أكثر من 17 مليون تغريدة.   دينامية الحملة الانتخابية وبعد المناظرة، رأى محللون أنّ دينامية الانتخابات الرئاسية بقيت لصالح المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون غداة ثاني مناظرة تلفزيونية مع ترامب اعتبرت فريدة في التاريخ السياسي من حيث حدتها ومستوى الهجمات الشخصية. وقال ستيفن سميث أستاذ العلوم السياسية في جامعة واشنطن: "انها تتقدم استطلاعات الرأي ولم ترتكب ما يسيء الى حملتها على ما يبدو" خلال المناظرة.الصورة من الانترنت وعلى مدى ساعة ونصف الساعة من المناقشات الحادة، اظهر ترامب انضباطا اكبر مقارنة مع المناظرة الاولى قبل اسبوعين وهاجم هيلاري كلينتون بدون هوادة باعتبارها تمثل الوضع القائم الخاضع لسيطرة مجموعات مصالح. واعتذر مرة جديدة عن الفيديو الذي نشر له الاسبوع الماضي ويروي فيه بلهجة سوقية الطريقة التي يتحرش بها بالنساء وفي بعض الاحيان بدون موافقتهن، لكنه ارفق اعتذاراته عن هذه المواقف بهجوم مضاد استثنائي وصولا الى مواضيع كانت تعتبر حتى الان غير لائقة بمناظرة رئاسية، مثل اتهام زوج هيلاري كلينتون الرئيس الاميركي الاسبق بيل كلينتون بالاعتداء على نساء. وقال ترامب في المناظرة حول شريط الفيديو: "لست فخورا بذلك، لقد اعتذرت لدى اسرتي والاميركيين". وأضاف:"لكن بيل كلينتون أسوأ بكثير"، مضيفا ان الرئيس الاسبق الذي كان حاضرا في القاعة "اعتدى على نساء". كما وصف ترامب في المناظرة كلينتون بانها "شيطان" مؤكدا ان قلبها مليء بالحقد ووعد بان يكلف مدعيا عاما للتحقيق حولها مهددا ايضا بايداعها في السجن. الصورة من الانترنتوفي المقابل لم تحد كلينتون عن خطها القائم على تركيز الحملة الانتخابية وكانها استفتاء حول شخصية ترامب غير المتوازن والمنحاز، واستعادت بشكل مطول وجدي اسلوب ترامب في التعاطي مع النساء بشكل مهين وايضا مع المهاجرين المسلمين. وبعد المناظرة، اعلن المعسكران ان مرشحه هو الفائز. لكن استطلاعين شملا مشاهدين اعطيا تقدما لكلينتون بنسبة 57% في مقابل 34% لترامب بحسب استطلاع اجرته شبكة "سي ان ان" ومعهد "او ار سي". الا ان استطلاعا اجراه معهد "يوغوف" اظهر تحقيقها نصرا اقل مستوى حيث قال 47% من الناخبين المسجلين الذين شاهدوا المناظرة انها تفوقت في المناظرة بينما قال 42% ان ترامب هو الذين تفوق. اما الباقين فقالوا ان المرشحين متساويان. ترامب يبقي مرشحه لمنصب نائب الرئيس وفي كواليس المناظرة واجه المتحدثون باسم ترامب سيلا من الاسئلة حول امكان انفراط ترشيح مايك بنس لمنصب نائب الرئيس بعد ان شجب هذا الاخير وهو مسيحي محافظ تصريحات ترامب حول النساء. وخلال المناظرة قال ترامب بوضوح انه يخالف بنس الراي حول سوريا. وكان بنس دعا الى ان تستهدف الولايات المتحدة مباشرة قوات النظام السوري لمساعدة السكان في حلب. لكن كيليان كونواي مديرة حملة ترامب اكدت ان بنس لا يزال يؤيد المرشح الجمهوري "100%" وانه سيشارك في الجولات الانتخابية بنشاط اعتبارا من الاثنين. من جهته، قال بنس بعد المناظرة انه فخور بانه الى جانبه. الحسابات السياسية ويبقى الان معرفة الحسابات السياسية التي سيقوم بها هذا الاسبوع الجمهوريون الذين لم يسحبوا دعمهم لترامب. وهدفهم الاحتفاظ بالغالبية في الكونغرس خلال الانتخابات التشريعية التي ستجري تزامنا مع الانتخابات الرئاسية في 8 تشرين الثاني/نوفمبر. واذا اعتبروا ان ترامب سيجرهم الى هزيمة فان الفضيحة السياسية التي طالته منذ اسبوعين ستتحول الى ازمة كبرى.