مستوى قياسي جديد لبورصة لندن

طباعة
سجلت بورصة لندن ارتفاعا جديدا تاريخيا بسبب ضعف قيمة الجنيه الاسترليني ما يعكس المخاوف من مفاوضات حادة حول خروج البلاد من الاتحاد الاوروبي لكنه يعزز ارباح الشركات البريطانية المتعددة الجنسيات في الخارج. ووصل مؤشر FTSE100 وهو أبرز مؤشر في سوق المال البريطانية  الى 7128.34 نقطة بارتفاع 0.43% محطما بذلك المستوى القياسي السابق الذي يعود الى 27 نيسان/ابريل 2015. وياتي هذا الرقم القياسي في وقت تتضاعف فيه الشكوك حول عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي. وتتخوف الاوساط المالية من مفاوضات قاسية للخروج من الاتحاد الاوروبي ما سيشكل اسوأ سيناريو لانها يمكن ان تحرمهم من الوصول الى السوق الموحدة. وهذه المخاوف انعكست عبر تدهور قيمة الجنيه الاسترليني منذ قرابة عشرة ايام واعلان الحكومة البريطانية ان آلية الخروج من الاتحاد ستنطلق بحلول آذار/مارس. وبلغت العملة البريطانية في الايام الماضية ادنى مستوياتها منذ 1985 امام الدولار ومنذ نهاية آذار/مارس امام اليورو. واعتبر كونور كامبل المحلل لدى "سبريديكس" ان "الجنيه يصل الى ادنى مستوى يوميا, لان المستثمرين يتخوفون من خروج بريطانيا من السوق الموحدة".