الدولار مستقر وسط تركيز على سياسة مجلس الاحتياطي

طباعة
استقر الدولار مع قيام المستثمرين ببعض البيع لجني الأرباح من صعود العملة في الفترة الأخيرة بينما يحاولون استشراف ما إذا كان مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) سيرفع معدلات الفائدة هذا العام. وصعدت العملة الأمريكية نحو 3% منذ نهاية سبتمبر / أيلول بالتوازي مع زيادة عوائد سندات الخزانة الأميركية القياسية لأجل عشر سنوات إلى أعلى مستوى في أربعة أشهر فوق 1.8% توقعا لرفع معدلات الفائدة بحلول ديسمبر / كانون الأول. وقال مدير استراتيجية سوق الصرف لدى براون براذرز هاريمان مارك تشاندلر: "الدولار ازداد قوة مع اعتقاد مزيد من الناس أن مجلس الاحتياطي سيرفع الفائدة في ديسمبر." ودفعت بيانات ضعيفة للاقتصاد الأميركي في الأيام القليلة الماضية بما في ذلك مبيعات التجزئة المخيبة للآمال التي أعلنت يوم الجمعة المستثمرين إلى البيع لجني بعض الأرباح. واستقر مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة مقابل سلة من ست عملات رئيسية دون تغيير عند 97.890 في أحدث قراءة له. وكان الجنيه الاسترليني من أفضل العملات أداء مقابل الدولار اليوم بعد أن قال محام للحكومة إن "من المرجح للغاية" أن يصدق البرلمان على أي اتفاق لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وبعد أرقام أقوى من المتوقع للتضخم. وارتفع الاسترليني 0.92% إلى 1.2294 دولار.