الجهود الحثيثة لحكومة ابوظبي تدعم التجارة الخارجية غير النفطية للامارة

طباعة
مسار جيد اتخذته حكومة ابوظبي خلال الفترة الماضية، بتنويع اقتصادها بعيدا عن النفط ووضعها خططا كبيرة ورؤية واضحة لما ستكون عليه في المستقبل. الخطط التي قامت بها الحكومة مؤخرا بدات بجني ثمارها بنجاح ، حيث شهدت التجارة الخارجية غير النفطية عبر مختلف المنافذ الجمركية للامارة ارتفاعا بمقدار 59 مليون درهم خلال النصف الاول من هذا العام وصولا الى 84.3 مليار درهم وذلك مقارنة بحجم التجارة المسجلة في الفترة ذاتها من العام الماضي والبالغة 84.2 مليار درهم اماراتي. هذا وبلغت قيمة الواردات عبر مختلف المنافذ الجمركية للإمارة 57.3 مليار درهم خلال النصف الأول من هذا العام منخفضة بنحو 2%  عن الفترة المماثلة من العام الماضي والتي بلغت فيه 58.4 مليار درهم، في حين سجلت الصادرات غير النفطية للامارة عبر مختلف المنافذ الجمركية للإمارة  ارتفاعا قدره 3% خلال النصف الأول من هذا العام وصولا الى 17.3 مليار درهم ، وذلك مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي والتي بلغت فيه 16.8 مليار درهم. اما بالنسبة  للمنافذ البحرية لإمارة أبوظبي  فقد شهدت هي الاخرى عمليات تصدير للبضائع غير النفطية بقيمة تجاوزت 10 مليارت درهم خلال النصف الاول من هذا العام ، ما يعادل 59% من إجمالي قيمة الصادرات من الإمارة. اذا هي ارتفاعات جيدة سجلتها التجارة غير النفطية في ابوظبي جاءت مدعومة بالاجراءات البسيطة والسريعة التي  تقدمها مؤسسة جمارك ابوظبي عبر منافذها الجمركية كافة، الأمر الذي يعظم من القدرة التنافسية لاقتصاد أبوظبي ويزيد من جاذبية بيئة الأعمال فيها.