قطر تحطم الرقم القياسي العالمي لأكبر درس قراءة باللغة العربية في موسوعة غينيس

طباعة
اجتمع أكثر من 1350 طالباً لتحقيق رقم قياسي جديد في كتاب غينيس للأرقام القياسية لـ "أكبر درس قراءة" الذي تم تقديمه باللغة العربية وذلك في مركز قطر الوطني للمؤتمرات بحضور الدكتور محمد بن عبد الواحد الحمادي، وزير التعليم والتعليم العالي، الامين العام للمجلس الاعلى للتعليم وحمد راشد المهندي الرئيس التنفيذي لشركة راس غاز المحدودة (راس غاز). واستضافت الحدث شركة راس غاز المحدودة (راس غاز) بالتعاون مع المجلس الأعلى للتعليم ومكتبة قطر (مكتبة) ودار بلومزبري قطر للنشر ( بلومزبري). تزامنت هذه المبادرة مع يوم اليونسكو العالمي للكتاب، وتعكس مدى أهمية التعليم كأحد أبرز مقومات التنمية البشرية في رؤية قطر الوطنية 2030، كما تدعم جهود الحفاظ على اللغة العربية التي تمثل جوهر إرثنا الثقافي. بلغت أعمار الطلبة بين خمس إلى عشر سنوات الذين حضروا مع مدرسيهم من مختلف المدارس المحلية في قطر من أجل تحطيم الرقم القياسي العالمي السابق الذي حققته الولايات المتحدة الأمريكية بمشاركة 451 طفل في درس قراءة واحدة. وقد شارك الجميع في درس قراءة استمر لحوالي ساعة وتضمن قراءة كتاب الأطفال الذي نشرته دار بلومزبري مؤسسة قطر للنشر  باللغة العربية بعنوان "الغضب"، للكاتبة سارا مدينا. تم الإعلان عن نجاح المبادرة في تحطيم الرقم القياسي العالمي من قبل الممثل الرسمي عن كتاب غينيس للأرقام القياسية وذلك فور انتهاء درس القراءة بنجاح. وفي هذه المناسبة، قال الدكتور محمد بن عبد الواحد الحمادي: "يحتل تعزيز اللغة العربية مركزا متميزا في خطط تطوير مناهجنا في المجلس الاعلى للتعليم عملا بتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى يحفظه الله ويرعاه. وإن من واجب المجلس ان يدعم ويؤازر أية مبادرات من شأنها إعادة الاعتبار الى اللغة الاسمى في العالم، كتابة وقراءة وتهجئة. ان اهتمام المجلس باللغة العربية يتمثل في العديد من المبادرات والانشطة، قد يكون ابرزها المسابقة الوطنية للتهجئة العربية التي يقيمها المجلس خلال الشهر المقبل، وذلك للسنة الثالثة على التوالي." واختتم : "يهمني في هذه المناسبة أن أهنئ شركة راس غاز المحدودة ومكتبة قطر، ودار بلومزبري للنشر على هذا الانجاز، وأدعو المؤسسات الأخرى الى التفكير في مبادرات تربوية رائدة ضمن برامجها للمسؤولية الاجتماعية، والمجلس الاعلى للتعليم على اتم الاستعداد لمناقشة أية أفكار مبتكرة لتعزيز مسيرة التعليم في مختلف محطاتها." ومن جانبه قال حمد راشد المهندي الرئيس التنفيذي لشركة راس غاز: "جمعت الفعالية التاريخية اليوم أطفالاً من مختلف الثقافات، بهدف زرع ثقافة القراءة في سن مبكرة. ويؤكد الإنجاز التزام راس غاز تجاه تحقيق أثر إيجابي مستدام على المجتمع عبر دعم التعليم وترسيخ حب القراءة خارج الحصص الدراسية، ونحن جميعاً فخورون بما حققناه اليوم، فقد كان من الرائع أن نشهد هذا العدد الكبير من الأطفال المحبين للقراءة  الذين يتطلعون لما يمكن أن يقدم لهم كتاب واحد من أفق واسعة." تمثل المشاركة بتنظيم هذه المبادرة جزء من برنامج مسؤولية راس غاز الاجتماعية  الذي تقوم الشركة من خلاله بدعم التعليم. هدفت المبادرة إلى تشجيع الأطفال على إدراك أهمية قراءة الكتب باللغة العربية عبر تشجيع الحوار والتفاعل والنقاش،  وتعتبر استمراراً لعلاقة التعاون بين راس غاز ومكتبة قطر التي بدأت العام الماضي  بهدف تشجيع القراءة وتعلمها بين الاجيال الناشئة، وبخاصة باللغة العربية. وعلّقت سارة الدفع، مؤسسة "مكتبة" بقولها: "كان مصدر فخر كبير لنا أن نشارك في هذا الإنجاز التاريخي، فتحقيق الرقم القياسي هو خير شهادة على اهتمام قطر بترسيخ ثقافة القراءة وتربية أجيال من القارئين المهيئين لاستلام أدوار قيادية في المستقبل." وقال أريند كوستر، مدير دار بلومزبري مؤسسة قطر للنشر بالإنابة: "تتمثل فكرة اليوم العالمي للكتاب في تشجيع الأطفال على حب القراءة، ويسرنا أن نشارك في الفعالية التي جرت هنا في قطر بالتزامن مع هذا الحدث العالمي، والتي قمنا من خلالها بتقديم 3,000 نسخة من كل من كتابيّ "الغضب" و "الاهتمام بالآخرين" باللغة العربية من سلسلة مشاعر للأطفال التي نشرتها مؤسسة بلومزبري مؤسسة قطر للنشر." تمثل الكتب أداة قوية لتبادل المعرفة بين المجتمعات وعبر الأجيال، وهي وسيلة هامة لترسيخ التقاليد الثقافية. لا يقتصر الهدف من مبادرة "أكبر درس قراءة" على الحفاظ على اللغة العربية، بل تسعى كذلك إلى حمايتها وإثرائها.