ارتفاع اسعار الأرز في جدة ما بين 5 -10 %

طباعة
تصدر الأرز بجميع أنواعه قائمة الأرتفاعات الأخيرة على موقع وزارة التجارة السعودية وتراوحت الأسعار بحسب ما افادت جريدة »المدينة» في اسواق جدة بين 5 و10% لبعض أصناف الأرز، فيما أرجع عدد كبير من المتابعين أسباب هذا الارتفاع إلى أصحاب الشركات المستوردة، التي تراخت في الاستيراد بداية موسم الحصاد، على أمل الحصول على أسعار مناسبة، ما جعلها تدفع أسعارًا عالية، جراء تهافت الآخرين، الأمر الذي ساهم في زيادات يومية على أسعار الأرز الخام. واشتكى عدد من الموردين والمستثمرين للأرز في المملكة من ارتفاع بعض الأصناف فيما رجحت مصادر ذات علاقة بموردي الأرز في الخارج أسباب الارتفاعات الكبيرة لمحصول عام 2013 م، لتهافت المشترين من مصنعي ومصدري الأرز الهنود على شراء الأرز الخام بأسعار فاقت كثيرا الأسعار المتوقعة وبدون تردد، بسبب خلو مخازنهم من محصول السنة السابقة، بالإضافة لتوقيع كثير من المصدرين على عقود بيع قبل الحصاد، بناء على تقارير كانت تشير لوفرة في المحصول، فيما أن العام بدأ بمخزون سالب وأقل من المتوقع. وأشارت المصادر إلى أن الظروف المناخية الناجمة عن هطول أمطار غزيرة قبل بدء موسم الحصاد بنحو أسبوعين تقريبًا في الهند زادت الأمور صعوبة، حيث ساهمت في إتلاف نحو 10 في المئة من المحصول، كما ساهمت في زيادة نسبة كسر الأرز عند تصنيعه، وزيادة في نسبة حبات الأرز قليلة الجودة والتالفة، ما يزيد في تكلفة الإنتاج. وتقول جريدة المدينة ان المؤشرات كانت  قبل موعد الحصاد بعدة أشهر تشير إلى ارتفاع محصول موسم 2013 أكثر من 20%، ما دفع الكثير من الموردين لعدم المسارعة في التعاقد مع الشركات المصدرة في الهند على أمل الحصول على أسعار مناسبة، ما استنزف مخزونهم. وأكدت المصادر أن مسلسل الأسعار في ارتفاع مستمر، جراء الطلب المتزايد على الأرز في الهند سواء من السوق المحلي أو أسواق دول الخليج وإيران والعراق ،وكذلك دول أوروبا وأمريكا الشمالية والجنوبية، بالإضافة إلى الصين التي دخلت في خط المنافسة على الأرز الهندي ابتداء من العام الماضي، مبينة أن العراق أصبحت سوقا كبيرة لاستيراد الأرز من الهند، حيث ارتفع حجم استيراد مورد واحد خلال عام 2013 إلى 70 الف طن، مقابل 4 آلاف طن سابقا. من جهته يسعى مستوردو «الأرز» في السوق السعودية إلى رفع حجم المخزون خلال الفترة القريبة المقبلة، يأتي ذلك في الوقت الذي خفضت فيه منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو)، توقعاتها بشأن إنتاج الفلبين من الأرز، على خلفية الأعاصير، التي ضربت مناطق واسعة من البلاد.