وزير الاقتصاد الروسي خلف القضبان !

طباعة
أعلنت لجنة تحقيق روسية أن الشرطة ألقت القبض على وزير الاقتصاد الروسي أليكسي أوليوكاييف على خلفية الاتهام بتلقي رشوة تجاوزت المليوني دولار مقابل تقديمه تقييما "إيجابيا" أدى لاستحواذ شركة "روسنفت" الحكومية المنتجة للنفط على حصة 50% في شركة باشنفت النفطية. وهذا أعلى مسؤول حكومي روسي يتم القبض عليه أثناء وجوده في منصبه منذ انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991. وقالت اللجنة التي تتبع الرئيس فلاديمير بوتين مباشرة إن التحقيق سيسفر عن توجيه اتهامات قريبا. وقال مسؤول في اللجنة لوكالة رويترز: "تم القبض على أوليوكاييف بعد استجوابه مباشرة." ولم يتضح على الفور طبيعة التهمة الموجهة لأوليوكاييف الذي يشرف على برنامج حكومي ضخم للخصخصة. وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين لوكالة الإعلام الروسية "هذا اتهام خطير". وأضاف "في أي حال المحكمة وحدها هي التي يمكنها الفصل." واشترت روسنفت الحكومية حصة 50% في شركة باشنفت النفطية مقابل 330 مليار روبل (5 مليارات دولار) في أكتوبر/تشرين الأول.