مجموعة السبع تقرر فرض عقوبات جديدة على روسيا

طباعة
( أ ف ب ) -قررت مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى فرض عقوبات جديدة على روسيا بسبب دورها في الازمة الاوكرانية, في حين أفاد مسؤول اميركي كبير ان فرض هذه العقوبات قد يبدأ اعتبارا من الاثنين. وقالت الدول السبع في بيان مشترك "لقد اتفقنا الان على اننا سننتقل سريعا الى فرض عقوبات إضافية على روسيا". من جهته قال مسؤول اميركي كبير طالبا عدم ذكر اسمه ان "كل بلد سيحدد ما هي العقوبات المحددة الاهداف التي سيفرضها. هذه العقوبات ستكون منسقة ومتكاملة, ولكنها لن تكون بالضرورة متطابقة". واضاف ان "العقوبات الاميركية قد تفرض اعتبارا من الاثنين". واوضحت مجموعة السبع في بيانها انه "بالنظر إلى الحاجة الملحة لتأمين فرصة حصول اقتراع ديموقراطي وسلمي وناجح في الانتخابات الرئاسية المقررة الشهر المقبل في أوكرانيا, فقد تعهدنا التحرك بشكل عاجل لتكثيف العقوبات المحددة الاهداف والتدابير الرامية لزيادة أثمان الاعمال الروسية". وأشاد البيان ب"ضبط النفس" الذي تحلت به الحكومة الانتقالية في كييف في تعاملها مع المسلحين الموالين لروسيا الذين استولوا على مبان رسمية في شرق أوكرانيا. واضاف انه "بالمقابل, فان روسيا لم تتخذ أي إجراء ملموس لدعم اتفاق جنيف", متهما موسكو بانها "لم تدعم علنا الاتفاق, ولا دانت اعمال الانفصاليين الذين يسعون إلى زعزعة استقرار أوكرانيا, ولا دعت الناشطين المسلحين الى ان يخلوا سلميا المباني الحكومية التي احتلوها وان يلقوا أسلحتهم". واكد البيان انه بدلا من ذلك, فان روسيا استمرت في تصعيد التوتر عبر تشديد لهجتها التهديدية تجاه اوكرانيا واجرائها مناورات عسكرية على الحدود مع جارتها. وجددت مجموعة الدول السبع ادانتها لضم روسيا شبه جزيرة القرم, مؤكدة عدم اعترافها بهذا الضم. وقالت المجموعة في بيانها "إننا نكرر إدانتنا الشديدة للمحاولة غير الشرعية التي قامت بها روسيا لضم شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول, والتي لا نعترف بها". واضافت انها ستبحث في "النتائج العملية والقانونية لهذا الضم غير الشرعي, بما في ذلك, ولكن ليس حصرا, على المستويات الاقتصادية والتجارية والمالية". واوضحت مصادر ان العقوبات التي اشار اليها بيان مجموعة السبع ستستهدف على الارجح افرادا وربما تذهب ابعد من ذلك, لكنها لن تستهدف قطاعات باسرها في الاقتصاد الروسي, لان الولايات المتحدة تريد الاحتفاظ بمثل هذه العقوبات الشاملة لاستخدامها لاحقا في حال قامت روسيا بغزو بري لجارتها الغربية.