مصر تعوّم الجنيه

طباعة
أعلن البنك المركزي المصري تعويم الجنيه المصري وترك حرية تسعيره للمصارف. وفي بيان للبنك قال المركزي إنه "قرر اتخاذ عدة إجراءات لتصحيح ساسة تداول النقد الاجنبي من خلال تحرر أسعار الصرف لإعطاء مرونة للبنوك العاملة في مصر لتسعر شراء وبيع النقد الأجنبي بهدف استعادة تداوله داخل القنوات الشرعة وانهاء تماما السوق الموازة للنقد الأجنبي". جاء ذلك في إطار خطة البلاد للقضاء على السوق السوداء التي انتعشت في مصر منذ عدة شهور بسبب الضغوط على الدولار. ارتفاع السندات الدولارية: قفزت السندات الدولارية لمصر عبر شتى آجال الاستحقاق مع ارتفاع بعض الإصدارات نحو سنتين، بعدما تقرر تحرير سعر صرف الجنيه. وخفضت هذه الخطوة قيمة الجنيه 47.7% ليصل إلى سعر استرشادي يبلغ 13 جنيهاً مقابل الدولار، في حين تقرر رفع أسعار الفائدة الأساسية ثلاث نقاط مئوية. وأظهرت بيانات "تريد ويب" أن السندات المصرية الحكومية لأجل عشر سنوات التي جرى إصدارها العام الماضي ارتفعت 2.2 سنت للدولار بينما ارتفعت السندات الصادرة لأجلي 2020 و2040 بواقع 0.7 سنت وسنتين على الترتيب. وتقلص متوسط علاوة عائد السندات المصرية 29 نقطة أساس فوق أدوات الخزانة الأمريكية بمؤشر "إي.ام.بي.آى" غلوبال للسندات إلى 479 نقطة أساس وهو أضيق نطاق في نحو شهر. 8% ارتفاعات EGX30 : المؤشر المصري EGX30 افتتح جلسة التداول -بعد إعلان التعويم- مرتفعاً بأكثر من 8% أو ما يعادل 700 نقطة ليبدأ الجلسة عند مستويات 9229 نقطة. وسجل المؤشر أعلى مستوى له منذ أبريل نيسان 2015. أسهم "التجاري الدولي" قفزت 1.6% خلال الجلسة، و"طلعت مصطفى" ارتفعت 4.4%، و "غلوبال تليكوم" 2.6% وهيرميس 1.7% و"بالم هيلز" 3.8%. بالمقابل، انخفضت أسهم "أوراسكوم كونستراكشون" 2.4% و"القلعة" 1.3% و"سوديك" 0.15%.