كرة الانتخابات الأمريكية في مرمى وسائل التواصل الاجتماعي

طباعة

    في الوقت الذي بتنا نعيش فيه داخل فقاعة تسمى بوسائل التواصل الاجتماعي، أصبح جلياً للجميع استطاعة هذه التكنولوجيا اللعب على أوتار الأحداث العالمية، فكانت الانتخابات الأمريكية آخر تلك المستجدات التي أدى فيها كل من  فيسبوك وتويتر وسناب تشات دوراً محورياً بامتياز.   وإن قمنا بالنظر إلى تويتر وتأثيره الكبير على مجرى الانتخابات الأمريكية، فسنرى القدرة الفائقة لتغريدة واحدة فيه على صقل الحوارات السياسية والاقتصادية وإدارة مسار التغطية الإعلامية التقليدية بشكل غير مسبوق، لاسيما وأن الرسائل التي تنشر عبر كل من حسابي المرشح الجمهوري دونالد ترامب ونظيرته المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون لم تتوقف منذ بداية الحملة الانتخابية الرئاسية.   وذكر مركز Pew للأبحاث في تقرير نشره في شهر يوليو الماضي أن أعداد الأشخاص الحاصلين على معلومات متعلقة بالمرشحين من وسائل التواصل الاجتماعي قد ارتفعت في الأشهر الأربعة السابقة، إذ أن ما يقرب من ربع البالغين في الولايات المتحدة قد كانوا يتصفحون المستجدات المتعلقة بالانتخابات الأمريكية في منشورات ترامب وكلينتون، وقد قارنت الدراسة هذا العدد بنسبة 15% من الأشخاص الذين ذكروا في السابق بأنهم يحصلون على معلوماتهم من المواقع الالكترونية الخاصة بالمرشحين.   ويقول موقع فيسبوك بأنه لاحظ تحولاً واضحاً نحوه للإنفاق الإعلاني الخاص بالقائمين على البيانات السياسية وذلك لقدرة الفيسبوك على استهداف شريحة أكبر من تلك التي تستهدفها القنوات التلفزيونية.   وعلاوة على ذلك، قدم موقع الفيسبوك مجموعة واسعة من الأدوات لمساعدة مستخدميه على التنقل يوم الانتخاب، كما أوضح لهم كافة اتجاهات مراكز الاقتراع، وذلك إلى جانب طرحه لخيار دعوة الأصدقاء للتخطيط للتوجه إلى صناديق الاقتراع معاً، وتقديم متطلبات التصويت بالإضافة إلى معاينة الاقتراع الخاص بالمستخدم.   وأما بالنسبة لموقع سناب تشات فلم يختلف الأمر عن نظرائه من وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تبنى التطبيق خيار رمز تعبيري خاص  وأسماه "Go Vote" ويعني اذهب للتصويت، لتذكير الناس بالانتخاب، كما ركز بشكل خاص على تجميع الأنباء يوم الانتخابات من وكالات عدة على غرار أسوشيتد برس وغيرها.   وبذلك، لابد لنا من الإقرار بأن وسائل التواصل الاجتماعي قد رسخت دورها الفاعل في مجرى حياتنا، سواء في الجوانب الاقتصادية أم السياسية أم الاجتماعية وغيرها الكثير.     نور قاضي أمين         .