الأسواق الأوروبية تستوعب فوز ترامب وتغلق مرتفعة

طباعة
أنهت اسهم أوروبا الجلسة على ارتفاع، بعد الفوز المفاجئ لدونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأميركية في ارتداد حاد بدعم من مكاسب أسهم شركات الأدوية والقطاع المالي. وهبط مؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية نحو 2.4% في التعاملات المبكرة بفعل الغموض الذي يكتنف سياسات ترامب، لكن المؤشر تعافى بقوة ليغلق مرتفعا 1.5% عند 339.8 نقطة مسجلا أعلى مستوى إغلاق له منذ 31 أكتوبر/تشرين الأول. ومع صعود السوق من المستويات المنخفضة أشار متعاملون إلى أن كلمة ترامب التصالحية وتركيز المستثمرين في وقت لاحق من الجلسة على خططه لدعم الإنفاق على البنية التحتية وخفض الضرائب على الشركات أثرا بشكل إيجابي على الأسهم. وارتفع مؤشر قطاع الموارد الأساسية الأوروبي 6.6% وكان الرابح الأكبر بين القطاعات مدعوما بصعود أسهم فريسنيلو وأنتوفاجستا وجلينكور بنسب تراوحت بين 7 و11%. واقتفت الأسهم في القطاع أثر الصعود الحاد لأسعار الذهب الذي ينظر إليه بشكل عام على أنه من الأصول الآمنة بينما ارتفعت أسعار المعادن الأساسية بدعم من الآمال بأن يطلق ترامب محفزات مالية. وزاد مؤشر قطاع الرعاية الصحية الأوروبي 4.6%، بعد الخسائر التي تكبدها في الآونة الأخيرة نظرا لمخاوف من أن تفرض كلينتون قواعد تنظيمية أكثر صرامة على الأسعار. وارتفع مؤشر قطاع صناعات الطيران والفضاء والدفاع الأوروبي 4.4%، مع توقعات بأن رئاسة ترامب ستحفز زيادة الإنفاق الدفاعي بالدول الأوروبية. وأشار ترامب إلى أن الولايات المتحدة قد لا تكون على استعداد لحماية الحلفاء في حلف شمال الأطلسي الذين لم يخصصوا ما يكفي لنفقاتهم الدفاعية. لكن سهم بنك بي.بي.في.إيه الأسباني تراجع 6.1% متضررا بانهيار البيزو المكسيكي بعد فوز ترامب. ورغم ذلك ارتفع مؤشر قطاع البنوك الأوروبي في ظل مكاسب البنوك الأميركية وتوقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي (الفدرالي الأميركي) لا يزال بصدد رفع أسعار الفائدة في ديسمبر/كانون الأول، وهو ما يخفف الضغوط على هوامش أرباح البنوك. وفي أنحاء أوروبا أغلق مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني مرتفعا بنسبة 1%، في حين صعد كاك 40 الفرنسي 1.5%، وداكس الألماني 1.6%.