أسهم أوروبا تتخلى عن مكاسبها لضعف أداء قطاع المرافق

طباعة
تخلت الأسهم الأوروبية عن معظم مكاسبها المبكرة لتغلق على ارتفاع طفيف، مع انخفاض القطاعات ذات الصلة بأداء السندات إثر موجة صعود في عوائد أدوات الدخل الثابت، مما أضعف أثر المكاسب التي حققتها الشركات المالية وقطاع التعدين. وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا 0.2% عند 338.23 نقطة، بعد أن صعد في وقت سابق من اليوم إلى 341.98 نقطة. وزاد المؤشر 2.6%5الأسبوع الماضي مدعوما بالفوز المفاجئ لدونالد ترامب بانتخابات الرئاسة الأميركية الذي غذى الأمال في تحفيز مالي ضخم بالولايات المتحدة. وعزز رد فعل السوق توقعات رفع الفائدة الأميركية مما حدا بالمستثمرين إلى تفضيل الأسهم ذات الطبيعة الدورية مثل البنوك على القطاعات الآمنة نسبيا مثل المرافق والعقارات. وسجل قطاع المرافق الأوروبي أدنى مستوياته في ثلاث سنوات قبل أن يغلق منخفضا 2%، ليصبح القطاع الأسواء أداء في حين نزل مؤشر الاتصالات 0.5%. وتراجعت أسهم شركات الطاقة والمواد الاستهلاكية والعقارات بعد أن فتحت مرتفعة. ونزلت أسهم شركات التعدين سنتامين وراندجولد وفريسنيلو بين 2.1 و3.8%، مع تسجيل أسعار الذهب أدنى مستوياتها في أكثر من خمسة أشهر بفعل ارتفاع الدولار إثر توقعات رفع الفائدة الأميركية في ديسممبر/كانون الأول. وارتفعت أسهم البنوك 2.1% متصدرة مكاسب القطاعات وسط سلسلة تقارير عن اندماجات محتملة بالقطاع الذي تقلصت هوامشه بفعل النمو البطيء وأسعار الفائدة بالغة التدني.