الدولار يهبط بالذهب لادنى مستوى منذ مايو... والنفط يسجل أول مكسب أسبوعي منذ شهر

طباعة
تراجعت أسعار الذهب في آخر جلسات الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوياته منذ أواخر مايو. وقفز الدولار إلى أعلى مستوى في أكثر من 13 عاما ونصف العام، وسط توقعات برفع الفائدة الأميركية الشهر القادم وزيادة الإنفاق المالي من قبل إدارة الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب بعد توليه المنصب. وتتجه العملة الأمريكية لتسجيل أفضل أداء على مدى أسبوعين أمام الين منذ عام 1988 بعدما بلغت أعلى مستوى لها منذ أوائل 2003 أمام سلة من العملات مع فوز ترامب بالرئاسة والذي أذكى التكهنات بمزيد من الإنفاق على البنية التحتية وخفض الضرائب لتحفيز الاقتصاد الأميركي. وأثر ذلك سلبا على الذهب المقوم بالدولار، مما أدى إلى هبوطه إلى أدنى مستوى منذ الثلاثين من مايو عند 1203.52 دولار للأونصة. وانخفض الذهب 0.6% في المعاملات الفورية إلى 1208.71 دولار للأونصة. وتراجع المعدن الأصفر في العقود الأمريكية الآجلة تسليم ديسمبر كانون الأول 0.7% في التسوية إلى 1208.70 دولار للأونصة، بعدما هبط إلى أدنى مستوى منذ منتصف فبراير شباط البالغ 1201.30 دولار للأونصة. ونزلت أسعار المعدن الأصفر في المعاملات الفورية 1.4% منذ بداية الأسبوع وأكثر من 130 دولارا للأونصة من ذروتها في فترة ما بعد الانتخابات  متأثرة بقفزة الدولار وارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية. ومن بين المعادن النفيسة الأخرى انخفضت الفضة 1.5% إلى 16.42 دولار للأونصة مسجلة أدنى مستوى لها منذ الثامن من يونيو حزيران. في حين هبط البلاتين 2.4% إلى 911 دولارا للأونصة، وهو أدنى مستوى منذ أواخر فبراير شباط. وارتفع البلاديوم 0.03% إلى 726.70 دولار للأونصة، متجها لتحقيق ثالث مكاسبه الأسبوعية بدعم من آمال بأن تؤدي زيادة الإنفاق على البنية التحتية الأمريكية إلى تعزيز الطلب. النفط يرتفع خلال الأسبوع وسط آمال بتوصل أوبك لاتفاق ارتفعت أسعار النفط عند التسوية، في ختام أسبوع قوي شهد ارتفاع الخام بدعم من التوقعات المتزايدة بأن تجد منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) سبيلها لتقييد الإنتاج بنهاية هذا الشهر. وخلال الأسبوع ارتفع مزيج برنت والخام الأمريكي بنحو 5% في أول مكسب أسبوعي للخامين منذ نحو شهر. وتقترب أوبك من الانتهاء هذا الشهر من أول اتفاق منذ عام 2008 لتقييد إنتاج النفط مع استعداد معظم الأعضاء لإبداء مرونة أكبر مع إيران بشأن حجم الإنتاج، حسبما قال وزراء ومصادر. وظلت إيران حجر العثرة الرئيسي أمام الاتفاق. وبينما لم ترد طهران على المقترح فإن المرونة التي أبداها الآخرون ترجح أن أعضاء أوبك قد يكونوا على مقربة من التوصل إلى توافق مع اقتراب اجتماع الثلاثين من نوفمبر تشرين الثاني. وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت 37 سنتا أو ما يعادل 0.8% إلى 46.86 دولار للبرميل في أول زيادة في أسبوعية في خمسة أسابيع. وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 27 سنتا أو ما يعادل 0.6% إلى 45.69 دولار للبرميل في أول زيادة أسبوعية له في أربعة أسابيع. وكبح ارتفاع الدولار لأعلى مستوياته منذ 2003 أمام سلة من العملات اليوم صعود أسعار النفط. ويجعل ارتفاع الدولار النفط المقوم بالعملة الأمريكية أكثر تكلفة على المشترين من حائزي العملات الأخرى.