هل يمكنك أن تنجح في عملك وعلاقاتك معاً؟

طباعة

يعتقد الكثيرون بأن تنظيم المسؤوليات وتحقيق التوازن فيها هو أمر شاق، إذ كيف يستطيع الشخص أن يكون ناجحاً في عمله وملبياً لواجباته الاجتماعية وملتزماً بأسلوب حياة صحي في آن واحد؟ خلصت دراسة أجرتها سوزان غيلب الدكتورة في علم النفس إلى أن تحقيق التوازن في العمل والعلاقات الاجتماعية وأسلوب الحياة  يتطلب سلك عدد من الخطوات شريطة أن تتوفر في الشخص الثقة العالية بالنفس والرغبة في استحقاق النجاح:   1: في العمل: احرص على الاختلاط بذوي الخبرة والكفاءة

حثت غيلب على ضرورة البحث عن ذوي الخبرة والكفاءة في العمل لما يبثه ذلك من تحفيز في الشخص، لاسيما وأن الاختلاط بأولئك الناجحين يصنع أفضل الشخصيات ويلهمها نحو تحقيق الأفضل، كما أن ذلك يوفر شبكة من الدعم والتوجيه نحو المسار الصحيح.   2. في العمل: استمتع بعملك واجعل عقلك منفتحاً

على الشخص أن يتحلى بالصبر للوصول إلى هدفه المنشود، فحينما ينزعج لعدم تحقق هدفه بحسب المخطط، سيهدر شعوره هذا كل طاقاته ويبددها، فأكدت غيلب على ضرورة مواصلة السعي الدؤوب بهدوء دون إرهاق، كما أوصت بإبقاء العقل منفتحاً لاستقبال آراء ومعلومات جديدة من البيئة المحيطة، لأن ذلك سيساعد على فتح أبواب واغتنام فرص جديدة لم تكن متاحة.   3. في العمل: انطلق واكتشف أشياء جديدة

اسمح لنفسك باكتشاف أمور جديدة في عملك وأطلق العنان لأفكارك في الاجتماعات، لا تقلل من شأن نفسك وإياك أن تخشى مفاوضة رئيسك في العمل لتحصل على علاوة.   4. في العلاقات العاطفية: أدرك المعنى الحقيقي للعلاقة وتأكد من استعدادك لخوضها تأكد من فهمك للمعنى الصحيح للعلاقات وأنك تستحق أن تعيش بسعادة، فمشاكل العلاقات تبدأ حينما يعتقد أحد الطرفين بأن شريكه وجد ليملأ فراغه العاطفي، وهو ليس بالأمرالصائب، فلتحب ذاتك أولاً ولاتتطلع إلى أن يملأ شريكك فراغاً عليك أن تمليه أنت بنفسك.   5. في العلاقات العاطفية: احترم نفسك أولاً ثم احترم شريكك

احترام نفسك يكون من خلال وضع معيار واقعي وعال لصورة العلاقة التي تتطلع للوصول إليها وتحديد ما تستطيع تقبله في العلاقة أم لا، أما احترام الطرف الآخر فيكون بتقبل شتى أنواع الاختلافات التي يحملها ليتمكن الطرفان من تحقيق التعايش و التكامل فيما بينهما.   6. في العلاقات العاطفية: اعتن بعقلك وجسدك وروحك

يساعد الاعتناء بالنفس على تحقيق الأفضل في العلاقات، فتوصي غيلب بممارسة التأمل بشكل يومي وتمارين التنفس العميق بالإضافة إلى تناول طعام صحي. وحينما يتعرض الشخص للضغوط والمشاكل في عمله، يجب أن لا يؤثر ذلك على الطرف الآخر، فتوصي غيلب بأن يوقف الشخص سيارته جانب الطريق عند العودة إلى المنزل ليبدأ بالحديث مع نفسه بصوت مرتفع ليقل ما أراد قوله لمديره أو زميله الفظ على سبيل المثال، ولا مانع من إطلاق صرخة لتفريغ الضغط النفسي.   7. في العلاقات العاطفية: خصص جزءاً للفكاهة والضحك في علاقتك

لا تأخذ كل الأمور على محمل الجد، وتعلم كيف تصنع من المواقف روحاً من الفكاهة والضحك، فالضحك يعزز العلاقة بين الشريكين ويضفي إلى اللحظات نكهة مميزة.   المصدر: CNBC نور قاضي أمين