السعودية ترفض حضور محادثات مع المنتجين المستقلين

طباعة
أبلغت السعودية منظمة أوبك أنها لن تحضر محادثات مزمعة في فيينا يوم الاثنين مع منتجي النفط غير الأعضاء في المنظمة. ومن المقرر أن يناقش الاجتماع مساهمة المنتجين غير الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في اتفاق للحد من الإنتاج. ويجتمع وزراء النفط بدول أوبك يوم الأربعاء لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق. وقال مصدر بأوبك "هناك خطاب رسمي من السعودية يقول إنها لن تحضر الاجتماع لأن الوزراء يجب أن يتفقوا على الخفض ثم يقدموا الاتفاق إلى الدول غير الأعضاء في أوبك." وأضاف "هذا سيكون أكثر فعالية." وتسعى منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إلى وضع اللمسات النهائية على اتفاق جرى التوصل إليه في سبتمبر/أيلول سيخفض إنتاج النفط إلى ما بين 32.5 و33 مليون برميل يوميا. ويهدف الاتفاق للقضاء على تخمة المعروض ودفع أسعار النفط للارتفاع. وأسعار النفط التي تزيد حاليا بقليل عن 48 دولارا للبرميل دون نصف مستويات الأسعار المسجلة في منتصف 2014. وترغب المنظمة أيضا في أن يقوم المنتجون غير الأعضاء مثل روسيا بخفض الإنتاج. ورغم الجهود الدبلوماسية المكثفة منذ سبتمبر/أيلول لايزال اتفاق أوبك يواجه انتكاسات من دعوة العراق إلى إعفائه من الاتفاق ومن قبل إيران التي ترغب في زيادة الإمدادات لأن إنتاجها تضرر بسبب العقوبات. وحقق اجتماع لأوبك على مستوى الخبراء هذا الأسبوع بعض التقدم في كيفية تطبيق الخفض لكن إيران والعراق قدمتا شروطا للمشاركة وفقا لمصادر. ونقلت وكالة رويترز عن مصدر خليجي على دراية بسياسة السعودية النفطية قوله "علينا أن نحل مشاكلنا كأوبك أولا. لم نتوصل إلى اتفاق داخل أوبك." وأضاف "قبل أن نجتمع مع (المنتجين) غير الأعضاء في أوبك ونطلب منهم المشاركة في أي إجراء علينا أن نتوصل إلى اتفاق يتمتع بالمصداقية وبأرقام واضحة ونظام تصدقه السوق."