144 مليون طن حجم إنتاح قطاع البرتوكيماويات الخليجي في 2015

طباعة
على الرغم من التقلبات الاقتصادية التي يشهدها العالم جاء قطاع البتروكيماويات في منطقة الخليج ليثبت ووجوده في ظل كل هذه الازمات من خلال استمرار تشغيل وحداته الانتاجية لتسجل مستويات هي الأعلى عالمياً خلال عام 2015 بحسب أحدث تقرير صادر عن الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات "جيبكا" بعنوان "حقائق وأرقام لعام 2015". وخلال العقد الماضي، تضاعف حجم إنتاج قطاع البتروكيماويات الخليجي ليصل إلى 144.6 مليون طن في عام 2015 بمعدل نمو تراكمي بحوالي 9%،ما يعكس نجاح دول الخليج في استغلال الميزة النسبية التي تتمتع بها لجهة وفرة الموارد الهيدروكربونية الأمر الذي انعكس بدوره على تعزيز موقعها على خارطة الصناعة العالمية. متحدث: الامين العام للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات  - عبد الوهاب السعدون وتعتبر صناعة الكيماويات مفتاح النجاح لقطاع الصناعة التحويلية في معظم دول الخليج فمنذ عام 2005، نمت القيمة المضافة التي يخلقها القطاع الصناعي بالمجمل بمعدل ثابت قدره 10.3٪، وبرزت صناعة البتروكيماويات والكيماويات كواحدة من أفضل القطاعات أداءً بمساهمة تصل الى 27% وهي تلي قطاع التكرير مباشرة والذي يشكل 36%. متحدث: المدير التنفيذي لشركة نابكو - جمال المعيبد ومن جهة اخرى ترتبط صناعة الكيماويات والبتروكيماويات ارتباطاً وثيقاً مع العديد من قطاعات الاقتصاد الخليجي، وبالتالي تسهم في تحقيق الأهداف والغايات الوطنية الرئيسية. فيوظف القطاع حاليا 143 ألف شخص مشكلاً نسبة 9٪ من إجمالي التوظيف في قطاعات الصناعات التحويلية في المنطقة.