الكبير لـ CNBC عربية: استثمارات المراعي في اوكرانيا بعيدة عن المناطق الساخنة

طباعة
صرح رئيس مجلس ادارة شركة المراعي الامير سلطان بن محمد بن سعود الكبير في حديث خاص لـ CNBC عربية أن المراعي تبحث دائما عن المنتجات المدرة للارباح، ولكنه ليس الهدف الاساسي للشركة حيث هناك بعض المنتجات التي لا تحقق ارباحا أو بالكاد تصل إلى نقطة التعادل . واضاف قائلا: "على الرغم من ذلك نحافظ على انتاجنا من هذه المنتجات من منطلق مسؤوليتنا الاجتماعية". وبالحديث عن تحديد اسعار المنتجات ومدى ضغط الحكومة السعودية في تحديد الاسعار، أكد الكبير أنه دائما ما يتم اطلاع المسؤولين في الحكومة السعودية على مصاريف وتكاليف التشغيل وبدورها  تحرص الحكومة على أن تحقق شركات القطاع الخاص وليس فقط المراعي ارباحا عادلة. وأضاف الامير سلطان انه بالنظر إلى ارباح المراعي مقارنة مع حجم الاستثمارات فان الارباح المحققة تعد في الحدود  المقبولة، واشار قائلا:"حجم استثماراتنا ضخم ، فمنذ فترة قريبة تم الاعلان عن مشروع استيراد الاعلاف من الخارج". وأكد الكبير على أن  الخطة الخمسية القادمة  للشركة ستمكنها من تحقيق الاكتفاء الذاتي من خلال الاستيراد من الخارج فيما يخص الاعلاف، معتبرا أنه عبئا ماليا كبيرا - وتم اتخاذ هذا القرار من قبل مجلس الادارة - مؤكدا أن اي اعباء مالية ستنعكس بالسلب على اعضاء مجلس الادارة حيث يملكون 75% من اسهم الشركة. وبالحديث عن تكلفة استيراد الاعلاف، أوضح الكبير أن التقديرات تشير إلى اضافة تكاليف بحدود 400 مليون ريال عن كل سنة وفقا للطاقة الانتاجية الحالية، متوقعا أن تزداد  بشكل كبير لتصل التكاليف إلى 900 مليون ريال خلال الخمس سنوات القادمة. وبالتطرق لمسألة العمالة في السعودية وماتعانيه بعض الشركات من نقص في الايدي العاملة ،قال الامير سلطان بن محمد بن سعود الكبير ان المراعي مثلها مثل أي شركة تعاني من مسالة العمالة، مؤكدا أن الدولة  ممثلة بوزارة العمل تتعاون مع الشركات بشكل عام لضمان سير العمل في القطاع الخاص، والمراعي حريصة على توظيف السعوديين وتحقيق نسبة عالية من السعودة. وأضاف الكبير أن مشروع الدواجن الذي تم الاعلان عنه قبل اسابيع سيضيف اكثر من 3000 فرصة عمل مباشرة بالاضافة الى وظائف غير مباشرة  سيخلقها هذا المشروع. واوضح الكبير ان شركة المراعي ما تزال تتكبد خسائر في قطاعي الدواجن وحليب الاطفال، وفي حال الوصول إلى 200 الف طائر في السنة ستتمكن الشركة من تحقيق الارباح، وكذلك الحال بالنسبة لحليب الاطفال والذي اعتبره تحديا كبيرا، مضيفا أن ليس هناك اي افكار عن التوسعات المستقبلية. وبالحديث عن استثمارات المراعي خارج السعودية أكد أنه تم اختيار الاستثمار خارج المملكة لعوامل جغرافية تتعلق بوفرة المياه، واوضح قائلا:" لدينا في الارجنتين 12 الف هكتار مملوكة لشركة المراعي، و18 الف هكتار مستأجرة باستثمار لفترة طويلة المدى، وهناك 4000 هكتار في امريكا منها 1500 هكتار مملوكة لشركة المراعي و2500 مستأجرة باستثمار طويل المدى ... وكذا في هولندا لدينا 3000 هكتار و اوكرانيا لدينا 35 الف هكتار مستاجرة باستثمار طويل المدى بشراكة مع مستثمرين سعوديين". وأشار الكبير إلى أن الاستثمار في الدول العربية قد يحقق وفرة مشيرا في الوقت نفسه الى ان هناك امور تحكم الاستثمارات ، واكد  ان حجم الاستثمارات التي تضخها المراعي كبيرة وضخمة وتهدف الشركة منها إلى أعادة تصديرها إلى السعودية. وحول استثمارات المراعي في مصر،  قال الكبير:" لدينا استثمارات كبيرة في مصر بالشراكة مع بيبسكو وهو مشروع مشترك،  وتقدمنا للحكومة المصرية لانشاء مزارع نموذجية، وتولي الحكومة المصرية هذا المشروع الاهتمام اللازم وتشجعنا دائما على زيادة استثماراتنا". وأضاف أن الاحداث في مصر أثرت على مشاريع الشركة ولكنه استبعد حدوث او تعرض الشركة لمخاطر كبيرة نظرا لتفهم الحكومات المصرية لوضع الشركة. اما عن الاحداث في اوكرانيا، أكد الكبير أن مشاريع المراعي بعيدة عن المناطق الساخنة في اوكرانيا  موضحا أن الاستثمار الفعلي لم يبدأ بعد في أوكرانيا. الجدير بالذكر، أن شركة المراعي تعتبرأضخم شركة ألبان متكاملة في منطقة الخليج، وتأسست في مدينة الرياض عام 1991 برأس مال بلغ 750 مليون ريال وهي امتداد لمزارع الألبان التي طورها الأمير سلطان بن محمد بن سعود عام 1977، والمالك لنحو 29 % من أسهم الشركة، كما تمتلك شركة "صافولا"  36.5% من اسهم الشركة.