اعتقال خلية خططت لخطف القائم بأعمال السفير الإماراتي في اليمن

طباعة
قال اليمن إنه اعتقل خلية متشددة كانت تخطط لخطف القائم بأعمال السفير الإماراتي وذلك بعد سلسلة من عمليات الخطف التي استهدفت غربيين ودبلوماسيين. وقال العقيد محمد القاعدي المتحدث باسم وزارة الداخلية اليمنية إن قوات الأمن اعتقلت الأفراد الستة أعضاء "الخلية الإرهابية" قبل نحو شهر وعثرت معهم على أسلحة وجوازات سفر وعملات يمنية مزورة. وأضاف في مؤتمر صحفي أن أفراد العصابة اعترفوا بأنهم كانوا سيحصلون على مكافأة قيمتها خمسة ملايين ريال (1.33 مليون دولار) وسيارة رباعية الدفع إذا نجحوا في خطف القائم بالأعمال الإماراتي. ولم يتضح على الفور من الذي وعدهم بالمكافأة لكن أعمال الخطف شائعة في اليمن وينفذها في بعض الأحيان متشددون يستهدفون الغربيين بشكل خاص ويستخدمها رجال القبائل أيضا كوسيلة لحل النزاعات مع الحكومة كما يستخدمها آخرون يأملون في بيع الرهائن لجماعات أخرى. ويكافح اليمن لفرض الأمن عبر أراضيه حيث ينشط تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وانفصاليون في الجنوب ومتمردون في الشمال. وبدأ الجيش أمس الثلاثاء هجوما كبيرا للقضاء على متشددي القاعدة في معقلين لهم في الجنوب في أعقاب ضربات جوية في وقت سابق هذا الشهر قال اليمن إنها استهدفت المتشددين وقتلت نحو 65 منهم في مناطق بوسط وجنوب البلاد. وقال القاعدي إن قوات الأمن اعتقلت أيضا خلية أخرى من ثلاثة أشخاص وجهت تهديدات للسفارة السعودية. وخطف دبلوماسي سعودي في مدينة عدن الساحلية في جنوب اليمن في 2012 ولا يزال محتجزا. وقال القاعدي إن 148 شخصا قتلوا في "عمليات إرهابية" في الفترة من أول مارس اذار حتى 23 ابريل نيسان الحالي بينهم أفراد من قوات الأمن والجيش ومواطنون وشخصيات اجتماعية. وقال مصدر بالجيش اليمني إن ثلاثة من متشددي القاعدة قتلوا وأصيب العشرات في الهجوم الجاري في منطقة المحفد بمحافظة أبين الجنوبية. ويشكل المسلحون تحديا كبيرا لجهود الحكومة حيث نفذوا عشرات التفجيرات والهجمات الانتحارية والغارات على غرار عمليات القوات الخاصة ضد منشآت عسكرية وحكومية ومواطنين أجانب وقتلوا مئات الأشخاص منذ العام 2012.