كيف سيبدو أداء القطاع المصرفي الخليجي في 2017؟

طباعة
"نظرة مستقبلية مستقرة".. هي نظرة وكالة موديز للتصنيف الإئتماني للقطاع المصرفي الخليجي خلال العام المقبل. نظرة رافقتها توقعات بتطور الجدارة الائتمانية للبنوك الخليجية خلال الفترة المقبلة بالتزامن مع استمرار قدرة البنوك الخليجية المحافظة على جودة أصولها. النظرة الإيجابية للبنوك الخليجية جاءت نتيجة لتوقعات موديز بقدرة القطاع على التكيف مع الضغوط الاقتصادية ومشكلات التمويل التي يمر بها..فضلا عن استمرار التزام الحكومات بدعم القطاع المصرفي الخليجي إذا دعت الحاجة لذلك. كما أرجعت موديز توقعاتها الإيجابية إلى مرونة القطاعات غير النفطية في مواجهة الضغوط التي يتعرض لها القطاع المصرفي الخليجي جراء تباطؤ النمو الاقتصادي والاصلاحات المالية وخفض الإنفاق التي تشهدها معظم دول الخليج. لكن وعلى الرغم من هذه النظرة المتفائلة تجاه مستقبل القطاع المصرفي في الخليج إلا أن الوكالة لم تستبعد تراجع أرباح البنوك بشكل طفيف وذلك كنتيجة لتباطؤ نمو الإئتمان. اذ ترجح وكالة موديزاستقرار صافي هوامش الفائدة للبنوك الخليجية بين 2% الى 3% والقروض المتعثرة عند 3% إلى 4% خلال عام 2017 متوقعة في نفس الوقت بلوغ  نسبة تغطية القروض المتعثرة بالمخصصات نحو 95% في جميع أنحاء المنطقة.