السوق السعودي يرتفع أكثر من 1% بعد اتفاق دول خارج "أوبك"

طباعة
أنهى سوق الأسهم السعودية أولى جلسات الأسبوع باللون الأخضر، ليعاود مكاسبه بعد جلستين من التراجع، في ظل ارتفاع شبه جماعي للقطاعات، بصدارة البتروكيماويات، بعد توصل "أوبك" لاتفاق على خفض الإنتاج مع منتجين من خارجها. وأغلق المؤشر العام للسوق مرتفعا 1.12%، بمكاسب بلغت 79.87 نقطة، صعد بها إلى مستوى 7197.87 نقطة، متجها لاختراق مستويات 7200 نقطة، وهو أعلى إغلاق منذ أكثر من عام، وبالتحديد منذ السادس من شهر ديسمبر الماضي. وتوصلت الدول المنتجة للنفط من خارج أوبك، أمس السبت إلى اتفاق مع المنظمة لتخفيض الإنتاج بنحو 558 ألف برميل يومياً اعتباراً من يناير المقبل ولمدة 6 أشهر قابلة للتجديد. وجاءت جميع قطاعات السوق السعودي باللون الأخضر، عند الإغلاق باستثناء الصناديق العقارية، الذي تراجع 0.87%، في ظل هبوط صندوق الرياض ريت إلى مستوى 11.35 ريال. وتصدر قطاع البتروكيماويات المكاسب بارتفاع نسبته 2.42%، بعد ارتفاع جميع أسهم القطاع بصدارة بقيادة "سابك" الذي أغلق مرتفعا 2.07% ليقفز إلى مستوى 97 ريالا. وسجل قطاع الطاقة ارتفاعا نسبته 1.9%، بنهاية التعاملات مدعوما بمكاسب كهرباء السعودية التي بلغت 1.82% صعد بها إلى مستوى 19.55 ريال، وأغلق سهم الغاز مرتفعا 2.6% عند مستوى 30.40 ريال. وبلغت مكاسب قطاع المصارف 0.6% عند الإغلاق، في ظل ارتفاع "الراجحي" 0.44% إلى مستوى 63.50 ريال، وأغلق سهم "الأهلي" مرتفعا 0.77% ليصل إلى مستوى 42 ريالا. وارتفعت قيم التداول بنهاية جلسة الأحد إلى 6.06 مليار ريال (1.6 مليار دولار)، مقابل 5.3 مليار ريال (1.4 مليار دولار) بالجلسة السابقة، كما ارتفعت كميات التداول إلى 389.28 مليون سهم، مقابل 313.4 مليون سهم بجلسة الخميس الماضي.