الأسهم الأوروبية في أعلى مستوى مند 11 شهرا بدعم من مكاسب البنوك

طباعة
أغلقت الأسهم الأوروبية عند أعلى مستوياتها في 11 شهرا  مدعومة بمكاسب البنوك العالمية، بعد أن رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة الأمريكية بينما عزز نشاط متزايد لاتفاقات الشركات أجواء التفاؤل مع اقتراب نهاية العام. وأنهى مؤشر ستوكس 600 القياسي لأسهم الشركات الأوروبية الجلسة مرتفعا 0.86% إلى 358.79 نقطة وهو أعلى مستوى إغلاق منذ الخامس من يناير كانون الثاني. ويبقى المؤشر منخفضا حوالي 2% عن مستواه في بداية العام لكنه قد ينهي السنة على ارتفاع إذا شهد اتجاها صعوديا في نهاية العام. وارتفع مؤشر القطاع المصرفي الاوروبي 2.5% ليغلق أيضا عند أعلى مستوى في 11 شهرا. وصعدت أسهم دويتشه بنك وبي إن بي باريبا وإتش إس بي سي وسانتاندر وكريدي سويس في نطاق بين 1.5 و5.3% بعد الخطوة التي اتخذها البنك المركزي الأمريكي. ولقي القطاع المصرفي دعما أيضا من أسهم البنوك الإيطالية التي قفزت 4.4% وتتجه لتسجيل ثالث أسبوع على التوالي من المكاسب. وقالت مصادر إن الحكومة الإيطالية مستعدة لضخ 15 مليار يورو (حوالي 15.58 مليار دولار) في بنك مونتي دي باتشي دي سيينا وبنوك أخرى متعثرة. وخالف سهم شركة المرافق الفرنسية إي دي إف اتجاه السوق مع هبوطه 12.7% -وهو ما يقضي على حوالي 2.5 مليار يورو من قيمتها السوقية- بعد تحذير من هبوط الأرباح في 2017 . وهذا هو أكبر هبوط على الاطلاق في يوم واحد لسهم الشركة. وانخفض مؤشر أسهم شركات التعدين 2.3% مع صعود الدولار في أعقاب قرار مجلس الاحتياطي. ومن شأن ارتفاع الدولار أن يجعل السلع الاولية أكثر تكلفة على حائزي العملات الاخرى. وتضررت أيضا أسهم شركات تعدين المعادن النفيسة مع هبوط أسعار الذهب إلى أدنى مستوياتها في أكثر من عشرة أشهر.